Uncategorized Archives - Awal

دار حفظ التراث البحريني

مؤسسة تجمع بين فلسفة العمل الفردي والالتزام بالرؤية المؤسسية
وسام السبع*

تبدو تجربة السيد محمود الغريفي البحراني إحدى التجارب العلمية الرائدة في مجال إحياء  تراث علماء البحرين وحفظه. ليس بوصفه مؤسساً لدار حفظ التراث البحراني المعنية بنشر تراث البحرين العلمي والادبي وتحقيقه فحسب؛ بل لكونه أحد من ترجموا همومهم وتطلعاتهم المعرفية إلى واقع حي، وحركة دؤوبة ونشاط لا يفتر وفق صيغة عمل مبرمجة ومدروسة.

تستفيد هذه الحركة من إمكانات ومكتسبات العمل الجماعي، وتنفتح على كل الساحات باتساع المهجر من العراق وإيران إلى الهند وباكستان مروراً ببيروت والشام إلى مشارف القارة الأوروبية. دون أن تحدّ من القدرة على التعبير عن التوترات المعرفية الخاصة، أو تلتزم بالخط المرسوم لها سلفا في مجال لطالما عشقه السيد الغريفي في فترة مبكرة من حياته العلمية، وأبدع وسكب فيه حبراً كثيراً، وهو مجال التراجم والسير. ومؤخراً، شرع بتكريس جهوده في جمع وتحقيق التراث العلمي البحراني.

السيد محمود الغريفي أحد من سكنتهم الهموم الكبرى منذ حداثة سنّه، فشغلته هموم البحث والتأليف. وباشر حراكه الاجتماعي والديني مسنوداً بذخيرة علمية وحصيلة ثقافية هائلة امتزجت بالاستعداد الفطري والقابليات الشخصية الجمّة والطموح الجامح والمهارات الخطابية. هذا كلّه جعل من الغريفي أحد أركان العمل الديني والنشاط الثقافي في منطقته. وكانت ساحة عمله الأول في إسكان عالي بمملكة البحرين، قبل أن تتعاظم مساحات حركته إلى الإطار الدولي العابر للقارات والحدود الجغرافية للدول.

السيد محمود ابن السيد مصطفى ابن السيد حسين ابن السيد ابراهيم ابن السيد محسن ابن السيد عبدالله ابن السيد احمد ابن السيد عبدالله ابن السيد أحمد ابن السيد علي ابن السيد علوي ابن السيد أحمد المقدس ابن السيد هاشم البحراني ابن السيد علوي (عتيق الحسين) ابن العلامة السيد حسين الغريفي. ولد في «النعيم» في البحرين عام 1972، ونشأ وأكمل دراسته الأكاديمية فيها إلى جانب مقدمات الدراسة الحوزوية، ثمّ هاجر إلى مدينة قم المقدسة، في العام 1986، لطلب العلم فحضر دروس البحث الخارج على أساتذتها الأعلام كالشيخ جوادي الآملي، والشيخ جعفر السبحاني وغيرهم.

نشر السيد الغريفي العديد من المقالات والدراسات في مختلف المجالات. وكان يرأس تحرير مجلة مرآة الكتب الشهرية، وهي نشرة شهرية توثيقية ترصد حركة الكتاب في الجمهورية الإسلامية، صدر منها ما يزيد على 62 عدداً.

بالإمكان تقسيم أعمال السيد الغريفي ومصنفاته إلى ثلاث مجموعات، المجموعة الأولى : التصنيف، المجموعة الثانية: الإعداد والتحقيق، والمجموعة الأخيرة الشرح والتيسير.

أولا : التصنيف

منذ بداية حياته العلمية زاول السيد محمود الغريفي الكتابة. وكانت من أوائل الكتابات التي أنجزها، وهو في حداثة سنه، كتاب صغير وضعه حول المرحوم الشاب أحمد القزاز المتوفى عام 1991م، في مطلع تسعينيات القرن الماضي. ولقد وقع في يدي حينها، وقرأته وكان مخطوطاً بخط اليد. وكانت هذه من البدايات الأولى التي فتح بها السيد الغريفي عهداً جديداً من العطاء الفكري بعد أن كان على تماس مباشر مع هموم مجتمعه.

ويدخل في هذا النوع من النتاج الفكري المتعدّد الذي تركه السيد الغريفي تلك الكتابات التي تتضمن عملية الترجمة عن الفارسية وأحياناً الأوردية. كما أن الكثير من هذه الكتابات بذل فيها السيد جهداً ميدانياً التزم فيه بالمعايشة الواقعية لمجتمع بحثه، الأمر الذي جعل من بعض الكتابات أشبه بـ «ربورتاج» صحفي تتسم لغته بكثير من الحيوية والجزالة والأسلوب المشرق.

ولقد وضع السيد الغريفي العديد من المصنفات، أبرزها :

الشعائر الحسينية بين الوعي والخرافة (160 صفحة).

سيرة فقيه أهل البيت السيد الكلبايكاني (256 صفحة).

خليفة الإمام الراحل (480 صفحة).

الجهاد والسياسة في حياة الشيخ الكندي (112 صفحة).

العلامة السيد أحمد الغريفي من الولادة إلى…؟ (144 صفحة).

الآثار الدينية في المملكة الأردنية الهاشمية دليل مختصر (32 صفحة)

جعفر الطيار وشهداء مؤتة (32 صفحة).

لقد اختاره الحسين.. سيرة العلامة السيد ذيشان جوادي الرضوي الهندي (96 صفحة).

جارية الزهراء .. شهادة لا ترد.

مشهد الرؤوس.

الشيخ عيسى الطري والأهواز والثورة

بسنديدة السيرة وذكريات قرن من الثورة

الخرافة المعقولة .. إنها الهند يا زوجتي.

أنا الغريب.. ملامح الحياة في امبراطورية الدونكري العظمى

قضية العصر .. ببليوغرافيا مرجعية.

مرجعية الدفاع عن العقيدة.

مفردات وجدانية في عشق الذات الحسينية.

ثانياً : الأعمال التحقيقة

يرى السيد محمود الغريفي أن التراث البحراني له من العمق الزماني الذي يمثّل سابقيه على الكثير من أزمنة التراث الأخرى، فالتراث البحراني :

تراث كمي، وذلك لأن البحرين عريقة في العلم ولا تخلو مدينة من مدنها أو قرية من قراها أو بيت من بيوتها من واقع علمي ومخزون تراثي.

والتراث البحراني تراث كيفي، إذ ركّز علماء البحرين على جوانب مغمورة أو حجم الإنتاج فيها قليل فأثروها بالكتابات والمصنفات، كما كانت لهم السابقية في جملة من الموضوعات.

إن التراث البحراني تراث ملتزم، فلم يكن في التراث البحراني أي إسفاف بل كل النتاج المعرفي البحراني هو في خط الالتزام العلمي والخلقي.

إن التراث البحراني تراث منتج وناقل للمعرفة، فكما أبدع علماء البحرين في تقديم المفاهيم الأصيلة من منابعها الأصلية (الثقلين)، فقد كان للتراث البحراني سهم كبير في نقل المعرفة من خلال التعاطي مع نتاج الآخر، عبر شرحه والتعليق والتعقيب عليه واستنساخ الثمين منه.

ومن منطلق الإحساس بالمسؤولية تجاه هذا التراث المنسي، ساهم السيد الغريفي وبشكل عملي في ترجمة هذا الهمّ إلى مشروع على الأرض. وعمل على تحقيق العديد من المصنفات العلمية لعلماء البحرين، وأصدرها تباعاً عن دار حفظ التراث البحراني، التي انطلق عملها في 11 نوفمبر 1997م ( 13 رجب 1418ه)، وجاءت معظم إصدارات الدار التحقيقية من أعماله، بالإضافة إلى التعاون مع محققين آخرين منهم الشيخ حبيب آل جميع وأحمد المرهون والشيخ علي المبارك.

ومن أبرز أعمال السيد محمود الغريفي التحقيقية :

عقد الدرر في إدخال السرور على بنت سيد البشر، للشيخ ياسين بن أحمد الصواف، 128 صفحة.

تعيين الفرقة الناجية رسالة منسوبة للشيخ إبراهيم القطيفي البحراني، 120 صفحة.

طريقة الرياضة الشرعية للشيخ أحمد البحراني.

العجائب والغرائب في أخبار الأمم السالفة والقرون الماضية، للشيخ عبدالله السماهيجي.

الغدير، للشهيد الشيخ عبدالله بن عرب.

من نفحات الولاية (ديوان شعر) للسيد حسين السيد شبر.

تعيين الثقل الأكبر للشيخ مكي بن صالح البحراني.

مؤجج الأحزان أو إلتهاب نيران الأحزان في وفاة غريب خراسان، للشيخ عبدالرضا آل مكتل الأوالي.

مقتل أمير المؤمنين للشيخ حرز المشهداني.

رواية الغصب والهجوم على مولاتنا الزهراء.

من خطب شيخ الإمامية في عصره، للشيخ أحمد بن المتوج البحراني.

نظم حديث الكساء، للنابغة البحراني السيد عدنان بن السيد شبر البحراني.

صفحات حول زيارة عاشوراء، بخط العالم السيد عبدالله بن السيد أحمد الغريفي.

الصلاة والسلام على المعصومين، للسيد إبراهيم بن السيد محسن الغريفي.

الاعتبار في كربلاء، للسيد حسين بن السيد شبر البحراني.

الذخيرة في يوم المحشر، للشيخ سليمان بن عبدالله الماحوزي.

شرح صفات الرسول، (من أوراق) السيد علي بن السيد إبراهيم كمال الدين.

مفتاح السرور في بقرة وسيع الثغور (المشهور في البحرين برواية البكرة) لأحد أعلام البحرين في القرن الرابع عشر.

إجازة العلامة الشيخ علي البلادي للسيد مهدي الغريفي البحراني.

نظم مقتل الحسين للشيخ حسن الدمستاني.

السلافة البهية في الترجمة الميثمية، للشيخ سليمان الماحوزي.

وفاة الإمام الحسن للشيخ عبدالرضا بن المكتل الأوالي.

القادحة الدهيا في مقتل يحيى بن زكريا، للشيخ حسين العصفور.

وفاة النبي يحيى، للشيخ عبدالرضا بن المكتل الأوالي.

حرقة الحزين في تسقيط سيدة نساء العالمين، (من أوراق) طه بن يوسف صالح بن يسوف بن محمد.

نظم مقتل الزهراء للسيد حسين بن السيد الحسن الغريفي.

ثاني المصائب والشهاب الثاقب على رؤوس المناصب (في وفاة الزهراء)، للشيخ محمد بن ناصر المعلم البحراني البربوري الاحسائي.

مثير الزفرات ومجري العبرات في وفاة الزهراء، للشيخ محمد بن جعفر العكري البربوري

الدرة الغراء في وفاة السيدة الزهراء، للشيخ حسين آل عصفور.

عقود الجمان في حياة الزهراء، للشيخ جعفر أبو المكارم.

أنوار المناقب، للشيخ عبدعلي بن خلف آل عصفور.

خطبة البيان، برواية علماء البحرين.

شرح خطبة النبي لشهر رمضان للشيخ محمد علي آل عصفور.

تتمة أوراد الأبرار في شهادة الكرار للشيخ محمد بن الشيخ أحمد آل عصفور.

الرسالة الرجبية في حكم النظر إلى المرأة الأجنبية، رسالة المرجع الديني السيد عبدالله الشيرازي 48 صفحة.

وفاة فاطمة الزهراء للشيخ علي البلادي.

إلزام النواصب للشيخ مفلح الصيمري.

تتمة أمل الآمل لآل أبي شبانه.

أوراد الأبرار في مأتم الكرار، الشيخ حسن الدمستاني، 160 صفحة.

كما وأن هناك مجموعة من الكتب جاهزة للنشر وأخرى قيد الإعداد والتحقيق.

ومنذ انطلاقتها، أصدرت دار حفظ التراث البحراني مجموعة من الأثار والكتب ضمن المسلسلات التالية: الببيلوغرافيا والفهارس، التاريخ والتراجم، البحرين للناشئين، إسهامات علماء البحرين، سلسلة أعلام من البحرين، الأعمال المتفرقة، و أخيراً سلسلة من تراث البحرين.

وقد استهدف السيد محمود الغريفي من تأسيس هذه الدار:

العمل على تصنيف كتب التراث والنتاج البحراني المعاصر وفهرستها ودراستها وتسهيل الانتفاع عليها والإستفادة منها.

السعي في جمع المخطوطات والوثائق والصور والنتاجات وحفظها، وكافة ما يتعلق بالتاريخ والتراث البحراني.

العمل على إحياء التراث ونشره ضمن مسلسلات تراثية متخصصة في المجالات العلمية المتنوعة.

إظهار أثر الحركة العلمية للبلاد في مجالات اختصاصها المتنوعة في آفاقها ومناهجها ودور رجالاتها الفعال والمبدع في رفد مسيرة الأمة والمنطقة والبحرين بالعطاء العلمي والأدبي الخلاق.

تسجيل تاريخ البحرين وتدوينه بمنهجية علمية تحليلية تعتمد الموضوعية والحياد وتوثيق المعلومات ودراسة المجتمع في وقائعه وأنماطه الاجتماعية والثقافية والدينية.

كشف ونقد محاولات التزييف والتحريف والتشويه لتراث وتاريخ البحرين العلمي والثقافي والاجتماعي والسياسي.

التعاون والتواصل مع الشخصيات والمؤسسات العلمية والتراثية والمكتبات المتخصصة والعامة محلياً وعالميًا.

يرى السيد الغريفي أن هناك جملة من المشاكل التي مُني بها التراث البحراني. تتمثل المشكلة الأولى في ضياع التراث البحراني، فكم تبعثرت المكتبات والكتب والمخطوطات وذلك بسبب العنف الذي تعرض له البحارنة منذ القدم وحتى اليوم، فتشتّت الكتب والمكتبات بتشتت أصحابها. وإذ تقرأ في بعض الكتب، كمقدمة موسوعة الحدائق الناضرة لمفخرة البحرين الشيخ يوسف آل عصفور البحراني (قدس سره)، تجده قد أعاد كتابته عدة مرات بعد الحوادث التي وقعت عليه، أو جدنا السيد أحمد المقدس الغريفي المعروف بالحمزة والذي قتل في طريق زيارته إلى العتبات المقدسة في العراق، وسرق ما لديه من مؤلفات وكتب ولم يعرف أمرها إلى يومنا هذا. وغيرهما من الأعلام، بل ربما لا تجد عالما من علماء البحارنة إلا وتعرض لمأساة.

والمشكلة الثانية تكمن في جمود الأوساط العلمية عن إحياء التراث. فإذا كان صاحب الحق خاملا فكيف يمكن لغيره، ومع خمول البحارنة عن إحياء تراثهم، إلا أن هناك جهوداً كبيرة من غير البحارنة لإحياء التراث البحراني لعلمهم بقيمة ما لدى علماء البحرين. وفي الفترة الأخيرة، انبرت جهود مبعثرة من البحارنة لإحياء التراث البحراني، ونسأل الله أن يديمها، مع أنها حركة رتيبة وينقصها العون والمدد لكي تواصل مجهودها الثمين فكلها جهود فردية.

أما المشكلة الثالثة، بحسب الغريفي، فتتمثّل في عدم قيام مؤسسات ومراكز لحد اليوم تعنى برصد التراث البحراني وإحياءها. وما هو موجود اليوم في الساحة من جهود هي فردية للغاية وبمعنى الكلمة، وفي إطارها الخاص.

أما المشكلة الرابعة، تتعلق بدخول جهات من خارج البحارنة، وقد يكونون من أصول بحرينية، زادوا في أزمة حفظ التراث وإحيائه بلّة. وذلك، لأنهم لا يعيشون خصوصية هذا التراث حتى يجعلوا له خاصيته بل وأكثر من ذلك إذ يعمل البعض منهم على القضاء على التراث البحراني سلفا لأشياعه الذين رموا كما كبيرا من المخطوطات في الآبار أو البحر كما تحكي المصادر، ومن المؤسف أن بعض البحارنة قد حدى حدوهم.

المشكلة الخامسة والأخيرة تنحصر في حاكمية الزمان والمكان منذ وقت قديم، بحيث جعل قسما كبيراً من المخطوطات والآثار تغرق في بحر الظلم الذي شمل البحارنة ومخزوناتهم وأودى بالكثير منها.

ويضع السيد الغريفي ما يمكن تسميته بـ «خطة إنقاذ» لهذا التراث المهمل، من خلال : القيام بحملة واسعة من التوعية على الأصعدة المختلفة بتاريخ التراث البحراني وقيمته وسبل الدفاع عنه وحفظه وإحيائه، وإيجاد موقع حر وقوي ماديا ومعنويا لجمع التراث البحراني فيه والعمل على إحيائه ونشره، ووقف ما يمكن من الأوقاف داخل البحرين وخارجه لكي تسند مشروع حفظ التراث البحراني وإحياءه، وتداول التراث البحراني من خلال تصويره وأرشفته في الأقراص وكذلك تداوله في الأوساط المختلفة في أنحاء العالم، وتشجيع من يلج هذا الميدان ومساندته وتخطي عثراته، فإن هذا الأمر عائد لكل الوطن. ونبّه سماحته إلى أن من يدخل هذا الميدان عليه أن يلتزم بأمانة التراث مهما كان مخالفا لمعتقده، فإن نشر أي مخطوطة أو حفظها لا يعني تبني ما فيها، وإنما يعني حب الوطن، وحب الوطن من الإيمان.

ثالثا: الكتابات الُميسرة

حرص السيد محمود في بعض الكتابات إلى اعتماد منحى تبسيطي لبعض أطروحات رواد النهضة الاسلامية وكتابتها بلغة ميسرة تحاكي مستوى الناشئة. وكان من أبرز مؤلفاته، في هذا السياق، سلسلة «رؤى من وحي الولاية الحقة». وهي سلسلة حلقات تتناول رؤى وأفكار الإمام الخميني (قده)، صدر منها 25 حلقة في 800 صفحة. كما استهدفت بعض الإصدارات عرض كل ما يتعلق بالتاريخ البحراني وعلماء البحرين بأسلوب قصصي مصور، منها «كل يا كمي: قصة الشيخ كمال الدين ميثم البحراني؛ «أبو رمانة : قصة الشيخ عيسى الدمستاني»؛ كذلك كتاب «مؤذن الرسول (ص) والوفاء لمقام الولاية»، والذي يقع في 32 صفحة.

للمزيد راجع العدد الأول من مجلة أرشيفو 

نعم أنا الوحش وهذه قصتي

السعودية حين تحكي: نعم أنا الوحش وهذه قصتي

تحتاج نصوص التكفير إلى تفكيك، لا إلى تفسير أو تأويل. يحفل التراث الإسلامي بنصوص التكفير، لكن لا تكمن الخطورة هنا، بقدر ما تكمن في النصوص التكفيرية التقتيلية، هنا يكمن الوحش الذي يلاحقه الباحث البحريني علي الديري.

في مساره البحثي سعى إلى تثبيت فرضيته التي ينطلق منها:التكفير مشروع قتل يُمليه صراع سياسي”. أفرز هذا المسار عن إنتاج كتاب نصوص متوحشة… التكفير من أرثوذكسية السلاجقة إلى سلفية ابن تيمية”(عام 2015)، لاحق فيه نصوص التوحش من خلال ثلاثة نماذج متمايزة من حيث وجودها الجغرافي ومن حيث ظهورها الزماني، أبي حامد الغزالي في بغداد وابن تومرت في المغرب العربي، إضاف إلى ابن تيمية في الشام. في النماذج الثلاثة نجح الديري في إثبات أن سياقات التكفير المتوحش أتت كنتائج فرضتها الظروف السياسية.

يستكمل الديري مساره البحثي، هذه المرة بكتابه الصادر عن مركز أوال للدراسات والتوثيق “إله التوحش.. التكفير والسياسة الوهابية”، متوقفاً عند باعث وجوه التكفير المتوحش “محمد بن عبد الوهاب”.

تناول الديري سيرة ابن عبدالوهاب من خلال مصادره الرسمية. غاص في المصادر التي عاصرت ابن عبدالوهاب وأرّخت له، وفكك نصوصه نفسها، ليقدم لنا الهوية السردية للتوحش.

أواخر العام 2015، وبمشاركة الدكتور علي الديري انطلقت حلقة الدراسات الوهابية، التي تناولت سيرة محمد ابن عبدالوهاب، ومسار ما عُرف بـ “الدولة السعودية الأولى”. اعتمدت الحلقات البحثية على المصادر الرسمية التي عاصرت ابن عبدالوهاب، والتي لاتزال تطبعها دارة الملك عبدالعزيز، المهتمة بتوثيق تاريخ المملكة العربية السعودية وشبه الجزيرة العربية. شكلت كتب المؤرخين حسين ابن غنام وعثمان بن بشر، أهم المصادر التي اعتمدتها الحلقة. ورغم التنقيحات المتكررة التي أُدخلت على هذه المصادر في طبعاتها المتعددة، ظلت هذه الكتب تحمل تعقيدات مزعجة تتعلق بمعجمها التكفيري وحوادث العنف التي تسردها  كبطولات للآباء المؤسسين للدولة والدعوة.

في كتابه “إله التوحش التكفير والسياسة الوهابية”، نجح الكاتب في تفكيك هذه السردية. وإلى حد كبير تميّز بقدرته على استلاب اهتمام القارئ بسلاسة وجاذبية هي بعيدة كل البعد عن جمود التوحش الذي يستلزمه تناول موضوع للتكفير.

القارئ الذي لا يعرف سيرة محمد بن عبدالوهاب ولا سيرة رجال الدولة السعودية الأولى، سيهوله حجم العنف والتوحش المروي في هذه المصادر الرسمية، والقارئ خصوصا السعودي المشبع بهذه السيرة التي يدرسها ضمن تربيته الوطنية والدينية باعتبارها صاحبة الفضل في تأسيس هذه الدولة، ستصدمه أسئلة الكتاب النقدية، فهي أسئلة صادمة للوعي السعودي، فالكتاب يخاطب: من يرفض التكفير، ومن يقدس رجالاته.

أتوقع أن كل الأسئلة التي يفتتح بها الديري كل فصل من فصول الكتاب، ستشكل  صدمة للوعي السعودي الذي تربى على التعاطي مع سيرة محمد بن عبدالوهاب كمقدس، أو التي تعاطت مع سيرته على أنها سيرة مقدسة للرجل الذي “أحيا الدعوة النبوية”، وشكل الهوية الدينية والوطنية. وهذه هي بحسب تسمية الباحث (الهوية السردية) التي سرد قصصها (تاريخ ابن غنام) بشكل يفضي إلى المفخرة والاعتزاز بأمجاد وغزوات وفتوحات جيش الدرعية. على وقع هذه السردية تربى العقل السعودي وعلى وقائع غزوات جيش المسلمين كما يسميهم ابن غنام، تكون وجدان هوية المواطن السعودي.
نجح الديري في تعرية هذا المقدس وبالتالي نجح في ضرب أو تهشيم صورة هذه الهوية، دون أن يقع في فخ الأدلجة ودون أن ترتد إثاراته سلباً على قوة ما نقله.

في كتابه يسأل علي الديري: كيف يرى الذين وقع عليهم الغزو من قبل ذوي الإسلام (حسب تسمية عنوان كتاب ابن غنام) هويتهم اليوم؟

من هم “الذين وقع عليهم الغزو”؟ أليسوا هم أنفسهم من يدرسون اليوم سيرة ابن عبدالوهاب كهوية مقدسة لـ”الأمة السعودية”؟ أليسوا هم أنفسهم من يدافعون عن السيرة التي توثق وقوع الغزو على أجدادهم الذين اتهمهم محمد بن عبدالوهاب بالشرك والكفر؟

ما الذي أراده الديري من خلال سؤاله هذا؟ لعلها الصدمة التي ستسهل تهشيم شي من السردية السعودية لسيرة الرجل. وهي الصدمة التي ستشكل استفزازاً يستدعي اهتمام القارئ لمعرفة ما يود الكاتب قوله… وبمعزل عن النتيجة فإنه سيسجل للكاتب أن فتح منفذاً في العقول التي دُجنت على تقديس سيرة محمد بن عبدالوهاب، وأنه نجح في إحالة هذا المقدس إلى النقد الذي يهشم صورة هذه القداسة .

“أين هم الذين كان سيف ذوي الإسلام ضدهم؟ أين مكانهم في هذه الهوية؟”

“من هم الذين يقعون خارج الأمة التي رسم حدودها محمد بن عبدالوهاب؟”

يطرح الديري سؤاله من ضمن إثاراته النقدية، هو يسأل بالفعل عن مكان المكونات السعودية غير المتوافقة مع أطروحات ابن عبدالوهاب في الخارطة السعودية المجتمعية. ينتقد حدود الأمة التي رسمتها معتقدات ابن عبدالوهاب، والتي شكلت لاحقاً دولة ضمت كفاراً ومشركين أُعملت سيوف الوهابية في رقابهم باسم التوحيد. ويتساءل عن هوية المجتمع التي محتها الدولة السعودية الأولى، لتعيد صياغتها مجدداً على مقاس دعوتها الدينية ومصالحها السياسية. يغيب عن هذه الهوية السردية (أو المسرودة من قبل ابن غنام)  كل ما قبل ابن عبدالوهاب، ويغيب عن هذه السردية كل ما هو متعلق بتاريخ وهوية كل من ناوئ أو عارض الرجل. لعل الديري يسأل السعوديين اليوم:

أين تاريخكم الذي استبق ظهور ابن عبدالوهاب؟

أين الإنتاجات الفكرية لمجتمع الأكيد أن عمره لم يرتبط بولادة ابن عبد الوهاب فقط؟

كيف كانت نجد، التي وصفها مؤرخو المملكة بأنها كانت بلاد شرك، قبل مجيء الرجل؟

كيف كانت الحركة العلمية فيها؟ من هم أبرز علمائها قبل عميد الوهابية؟

في تساؤلاته التي تركها مفتوحة بلا إجابات، حاول الديري تحريك الوعي السعودي الذي دفنته هذه السيرة، وروضته ليقبل بأن لا تاريخ لمجتمعه وأجداده استبق تاريخ محمد بن عبدالوهاب. هكذا تحدث تساؤلات الكتاب صدمة لا يمكن الهروب منها، ولا بد من التوقف عندها، وهكذا تدفع الأسئلة القارئ للتعاطي مع النص بأسلوب مختلف، وعلى النظر إليه من زاوية مختلفة.

ليست هذه الأسئلة المثارة من خلال هذه (الهوية السردية) موجهة للقارئ أو المواطن السعودية فقط، بل هي برسم الدولة السعودية اليوم، إنها أسئلة تضرب صورة المملكة السعودية بواقعها الحالي الذي يفخر بماضيه القائم على غزو القبائل وقتل المعارضين وتكفير المخالفين وصرم نخيلهم وتخريب زروعهم وسلب أموالهم باسم الدين. بل ويُمعن واقع الحال في سياق هذا الفخر بإعادة طبع الكتب التي تروي هذه الوقائع وتوثق هويته السردية، ليقول: هذه هويتي وهذا أصلي وهذا توحيدي المتوحش… وعليه فإنه واقع حالي.

إسراء الفاس*
*إعلامية وصحافية من لبنان.

النصوص التي تلهم التكفيريين

ما هي النصوص المتوحشة التي تلهم التكفيريين؟

يجب قراءة النص المتوحش في سياقه السياسي أي سياق اقترانه بالسلطة أو سياق سعيه لامتلاك السلطة، إن السلطة هي التي تمتلك قوة الأمر وقوة التنفيذ، والخطورة تكمن في أن تكون نصوص التوحش برسم السلطة.

 قراءة: باسمة عيسى*

يتألف كتاب “نصوص متوحشة … التكفير من أرثوذكسية السلاجقة إلى سلفية ابن تيمية” لمؤلفه الباحث والصحافي البحريني علي أحمد الديري والصادر عن مركز أوال للدراسات والتوثيق، من تمهيد ومدخل وثلاثة فصول، في كل فصل دراسة معمقة لتراث واحد من رموز فقهاء التوحش ومنتجي شعارات التكفير، الأول أبو حامد الغزالي (ت 505هـ / 1111م) في كتابه (فضائع الباطنية وفضائل المستظهرية) في المرحلة السلجوقية، والثاني محمد ابن تومرت (ت 524 هـ / 1130م) في المرحلة الموحدية، والثالث ابن تيمية (ت 728 هـ/ 1328م) في المرحلة المملوكية. حاول الديري الرجوع إلى المنابع المؤسسة لثقافة التوحش وإهدار الدم بذريعة الدين، وربط سياق الجذور التاريخية لهذه المفاهيم بما يجري في عالم اليوم من مآسٍ وحروب باسم الدين، بغية تعرية هذا التراث الدموي وإدانته، وتأسيس رؤية دينية أكثر تسامحاً وإنسانية تحترم إنسانية الإنسان، وتصون حقوق البشر، وتنصف محاسن الحياة بكل تجلياتها الإنسانية.
يقرأ الباحث في كتابه “نصوص متوحشة … التكفير من أرثوذكسية السلاجقة إلى سلفية ابن تيمية”، نصوص التوحش كما يطلق عليها، كمشاريع سياسية أو مرتبطة بالسياسة، ويؤكد أن الإيمان ممارسة وعمل وليس مجرد عقيدة، وكذلك التكفير ليس مجرد معتقد، بل هو عبادة في خطاب التكفيريين تستدعي الممارسة. ويناقش الكاتب تلك النصوص من التراث الإسلامي باعتبارها نصوصاً فُرضت كعقيدة دينية وجهادية قامت بتكفير بل أوجبت تكفير كل مخالف لها، في الفترة الممتدة بين القرنين الخامس والسابع الهجري في الشام والعراق ومصر.
من هنا يجب قراءة النص المتوحش في سياقه السياسي أي سياق اقترانه بالسلطة أو سياق سعيه لامتلاك السلطة، إن السلطة هي التي تمتلك قوة الأمر وقوة التنفيذ، والخطورة تكمن في أن تكون نصوص التوحش برسم السلطة. اذاً التكفير بنظر الكاتب هو موضوع سياسي من حيث الدوافع والخلفيات، وهو بمثابة استراتيجية تضعها السلطة السياسية لمواجهة معارضيها، بل هو العدو الذي تصنعه الأحزاب الأيديولوجية أو الأحزاب الحاكمة في الدول الحديثة، لتحشد قواها الاجتماعية والسياسية ضده، وتحقق عبرها وحدة جبهتها الوطنية.
لقد صاغ الغزالي والسلاجقة وابن تيمية والمماليك وابن تومرت والموحدون، فصولاً وفتاوى متوحشة بحسب الكاتب، هذه الفتاوى أسست للتعاون بين رجال الدين ورجال السياسة، فالقتل والتكفير كانا دائماً لأسباب سياسة هدفها الترويج لمنهج الخليفة ولازمة سيطرته.وبحسب الكاتب، فإن تنظيم داعش وجبهة النصرة والجماعات الإسلامية المتطرفة التي ظهرت اليوم في المناطق نفسها التي تناولها كتاب الديري، ليست عملية مستجدة أو غريبة عن تراثنا، وليست نتيجة حتمية للجهل والتطرف التكفيري كما يروج لها البعض، بل هي صنيعة الفتاوى والمعتقدات القديمة والتي أسست عليها دولنا.وقد انطلق الكاتب من فرضية أن (الوحش يكمن في أرثوذكسية السنة السلجوقية)، وحاول تفسير السياق التاريخي والسياسي من خلال هذه الفرضية، مما أعطى مبرراً ومكّن هذه النصوص من أن تكون لها شرعيتها الدينية ومكّنها من تثبيت أطروحاتها ضمن الحس الإسلامي العام. ويستغرب الكاتب كيف أصبح التكفير موضوعاً سياسياً يشرعنه الفقهاء (رجل الملة) ، ضمن أجهزة الخلافة الإسلامية (رجل الدولة).
هنا فسّر الديري معنى الأرثوذكسية من خلال عرض تفسير المفكر الجزائري محمد أركون، الذي يعتبر أول من استخدم مصطلح تفكيك الأرثوذكسية في قراءته للتراث الإسلامي، والتي تشير في معناها الحرفي الى “الطريق المستقيم” الذي يعتبر بمثابة السنّة الصحيحة، أي طريق النبي، حيث دعا اركون الى تفكيك هذه الأرثوذكسية، أي تفكيك النصوص التي تّدعي أنها وحدها تمثل الإسلام الصحيح، والمراد من تفكيكها هو إعادة إنتاجها، بعد تفكيك السياقات السياسية والتاريخية التي تقوم عليها. وقد صاغت خطابات التكفير والتوحش في ثقافاتنا، أسماء كثيرة، منهم الغزالي في كتابه (فضائح الباطنية ) و(الاقتصاد في الاعتقاد)، وابن تومرت في كتابه (أعز ما يطلب) وابن تيمية في كتابه (العقيدة الواسطية)، مجمل هذه الكتب مبنية على خطاب التكفير.

 الغزالي والتفكير السلجوقي

توقف الديري في الفصل الأول من كتابه عند فكر أبي حامد الغزالي، ودرس كتابه (فظائع الباطنية وفضائل المستظهرية)، وانطلق من هذا الكتاب لإيضاح المقصود من نصوص التوحش، لافتاً القارىء إلى الفصل الثامن من الكتاب والذي تناول فيه الغزالي قضية تكفير الباطنية التي يقصد بها الإسماعيليين على وجه الخصوص، وضمناً تدخل فيها باقي الفرق الشيعية، ووجوب سفك دمائهم. سنرى الموت الجديد مبعوثاً من نصوص الغزالي الذي صنّف مَن ليس من أهل السنة الصحيحة بنظره، بين كافر ومرتد. قصد بذلك الإسماعيليين والفاطميين في عهده الذين اتهموا بالتحالف مع الصليبيين، مما أدى إلى هزيمة المسلمين واحتلال بيت المقدس.
فقد أُخفي جزء كبير من تاريخ الإسماعيليين والفاطميين، فقط لأنّهم لم يكونوا على مذهب الخليفة العباسي والسلاجقة الحاكمين باسمه. هكذا عمل نظام الملك، عبر أجهزة الدولة، وأحد أهم ادواتها المدارس النظامية على صياغة الأرثوذكسية السنية، بمعنى أنه وضع التسنّن المستقيم الصحيح الذي على الجميع أن يلتزم به، وأن العقيدة الصحيحة هي العقيدة التي أرساها الأشعري وما عداها ضلال وباطل وكفر. فقد أنشأ نظام الملك العديد من المدارس النظامية في العراق بهدف مواجهة المد الاسماعيلي الذي كان يقوم على اجتذاب الموالين له عبر القدرة الإقناعية المبنية على المنطق والفلسفة وأساليب الدعوة، حيث كان الدُعاة الاسماعيليون متمكنين تماماً من الحجة والمنطق والفلسفة.
وأراد نظام الملك أن ينشئ جهازاً يبرمج العقول وينتج جيشاً من الفقهاء يقومون بعمل مضاد لعمل هؤلاء، حيث اعتمدت المدارس النظامية المذهب الشافعي وطرحته بطريقة متعصبة جداً، وقد أفسح نظام الملك المجال للمذهب الحنفي لأن السلطان السلجوقي كان حنفياً. واستطاع نظام الملك أن يُخرّج في كل عام فريقاً كبيراً من طلاب العلم المشبعين بالبرنامج الذي أراده وأقرّه، كما استطاع تسميم عقائد الاسماعيليين وكل الفرق التي لها يتفق مذهبها مع مذهب الدولة.في كتاب “فضائح الباطنية” للغزالي، يتوغل الديري في نصوص التوح، التي تضيق بالمختلف الآخر الى درجة تكفيره وتضليله وسفك دمه، ويقول إن موقف الغزالي من الباطنية أساسه عدم إيمان هؤلاء إيماناً يتوافق مع أرثوذكسية إسلام السلطة في نهاية القرن الخامس الهجري.
وضع الغزالي الباطنية في مرتبتين: إحداهما توجب التخطئة والتضليل والتبديع، والأخرى توجب التكفير والتبرّي، وتحدث عن الصريح والكفر، الصريح في القرآن لا يقبل التأويل، وتأويله يُعد تكذيباً، ومن يكذب صريحاً في القرآن يعد كافراً، هكذا وظف الغزالي معرفته بالمنطق الأرسطي. وتحدث عن إنكار الحور العين، في سياق تدعيم فكرة تكفير من يكذب الصريح، حيث استخدم الغزالي افتراضاً يقول فيه “لو صرّح مصرّح بإنكار الجنة والنار والحور والقصور في ما بين الصحابة، لبادروا الى قتله واعتقدوا ذلك منه تكذيباً لله  الرسول”، والى ما ذلك من النصوص.ويستعير الديري ما يطلق عليه “فرهاد دفتري” أبرز المؤرخين المتخصصين في التاريخ الإسماعيلي في عالم اليوم، مصطلح (الخرافة السوداء) لوصف عمليات التشنيع التي مارسها الغزالي وغيره من علماء الخلافة العباسي ضد الإسماعيليين، كما أسهم الصليبيون الذين اشتبكوا مع الإسماعيليين في صناعة هذه الخرافة.يتوقف الكاتب عند الجزء الثاني من عنوان كتاب “فضائل المستظهرية” ليشير به إلى لقب الخليفة العباسي المستظهر بالله، فقد أراد الغزالي فيه تركيز شرعية الخليفة العباسي كخليفة حق، وولي أمر مفترض الطاعة، مقابل الباطنية كأهل باطن خارجين على ولي الأمر والإسلام وإجماع الأمة، مستنفراً جميع قدراته الأصولية والمنطقية بالقدر الذي يفوق ما بذله في فضح الباطنية وإثبات كفرهم.لقد بلور نظام الملك أطروحة سياسية بالغة الدقة في كتابه الذي يعد واحداً من النصوص الدينية المتوحشة، وهي سياسة مثّلت الخلافة العباسية التي كان يحكم السلاجقة باسمها.
هذه النصوص بقيت ولا تزال تعمل إلى اليوم، وسياسة نظام الملك هي التي أنتجت هذه النصوص التي أتت في فترة متأخرة عنها. من هنا يرى الديري أن هذا النص الذي تركه الغزالي لنا في التعامل مع المختلفين سياسياً في لحظة صراع سياسي، يؤسس لحالة تفتح مجال التكفير على مدى الزمان، لأن الغزالي لم يشرّع لحرب هؤلاء لأنهم فقط باغون، أو لأنهم ضد الدولة، أو لأنهم أعداء، وإنما هو أسس نصاً خطيراً في تكفيرهم. نص التكفير يبقى لأنه بمثابة الحكم الشرعي الباقي ما بقي الزمان، بل إن نص التكفير يبقى ويستخدم ويولّد نصوصاً أخرى، ويجعل الاختلافات السياسية حالة عداء لا تنتهي، في حين أن الخلاف السياسي قد ينتهي.

 ابن تومرت ونصوص التوحش الموحدية
وإلى المغرب العربي والأندلس حيث يدرس الفصل الثاني من الكتاب نصوص الفقيه المغربي ابن تومرت رجل دولة الموحدين الأول، فقد بذل ابن تومرت مجهوداً كبيراً، ليأخذ العلم ويطلع على مكونات العقل الأرثوذكسي في أرضه الخاصة بالذات ويكتسب المشروعية الدينية. وتقول الروايات إنه تأثر كثيراً بالغزالي حتى أنه إلتقاه ودرس في المدارس النظامية التي أسسها الغزالي، والتي تعد جهازاً لتكوين نسخة مسيّسة من العقيدة الأشعرية.
ويعتبر ابن تومرت أحد الشخصيات الدعوية التي بنت دولتها على هذه العقيدة، وقد وجد ابن خلدون في هذا البناء إحدى ركائز نظريته في الدولة التي تقوم أولاً على العصبية القبلية وثانياً على الدعوة العقائدية.عاش ابن تومرت في بيئة أضعفها التفكك وأنهكها التهديد الصليبي للوجود الإسلامي في الأندلس والمغرب، وقد جاء وهو يفكر في مشروعإانقاذي يعطي للمسلمين بعضاً من هيبتهم المفقودة وعزهم المسلوب. ويرى الكاتب أن ابن تومرت هو أحد منتجي نصوص التوحش، وقد تعززت هذه الرؤية بعد دراسة شخصية ابن تومرت الذي قام برحلة مشرقية كونت مفهومه للسُنة، أي مفهوم العقيدة الأرثوذكسية أو الطريق المستقيم والصحيح، أو الإسلام الذي يراه من وجهة نظره إسلاماً صحيحاً يقود الى آخرة مضمونة للجنة.
ابن تومرت ابن عشيرة (هرغة) المنتمية الى قبيلة (المصمودة ) البربرية، احتاج الى بلورة عقيدة صلبة تنظّم قوة قبيلته لبناء دولة قوية، على الرغم من توافر الركن الأول لبناء الدولة لديه، وبدأ يشتغل على العقيدة، فكان المشرق المكان والرحلة والمدرسة، في نظرة ابن تومرت نجد لذة الجهاد هي نفسها عند السلاجقة، ومدرسة المعروف والمنكر أيضاً هي ذاتها كانت عند السلاجقة، أي أنهم ينطلقون من النسخة الأرثوذكسية نفسها، والعدو الخارجي نفسه (الصليبيون)، غير أن العدو الداخلي كان مختلفاً، السلاجقة كان عدوهم الباطنية، وابن تومرت عدوه المرابطون. وسيحتاج جهداً مضاعفاً لصناعة نصوص التوحش، وهو بحاجة الى أن يرد على الفقهاء المالكيين الذين يقفون معه على الأرضية نفسها.بلوّر ابن تومرت رؤيته عبر خطبه ورسائله ومناظراته التي ستُجمع فيما بعد، حين تتمكن دعوته من تكوين دولة، في كتاب أطلق عليه “أعز ما يطلب” الذي أصبح فيما بعد دستور الدولة الموحدية، وبدأ في تحديد ما هو الإيمان الصحيح وعلى أساسه بدأ دعوته وخاض مناكفته للدولة المرابطية. وبهذه الطريقة وظف مفهومه للسنة والألوهية توظيفاً سياسياً.
وفي الكتاب المذكور لابن تومرت، يذكر الديري أن نصوص التوحش والتكفير التي احتواها الكتاب، فاقت بكثير نصوص التوحش عند الغزالي، حيث نجد شرعنة القتل وسفك دماء كل من يختلف عن الدولة الموحدية.يقدم ابن تومرت كتابه باعتباره يفتح أبواب العلم الذي جعله الله سبب الهداية الى كل خير، إنها أبواب تفتح لنا أعز ما يطلب، كما يقول، ولكن حقيقتها تفتح أبواب جهنم على المرابطين. ومن عناوين هذه الأبواب: (باب في وجوب بغضهم ومعاداتهم على باطلهم وظلمهم )، ( باب في تحريم طاعتهم واتباع أفعالهم)، (باب في وجوب جهادهم على الكفر والتجسيم وإنكار الحق واستحلال دماء المسلمين وأموالهم وأعراضهم)، (باب في وجوب جهاد من ضيّع السنة ومنع الفرائض)، ( باب وجوب جهادهم على ارتكاب المناكر والفجور وتماديهم على ما لا يؤمرون به). ويحشد في هذه الأبواب الكثير من الآيات والأحاديث لكي يطبقها على المرابطين. ويذهب المؤلف في مناقشة تفاصيل الصراع الذي نشب بين فقهاء المالكية والموحدين، إذ اعتبروهم من الخوارج بسبب العنف الذي قاموا به وبسبب خطابهم التكفيري لأهل السُنة.
ومن المفارقات الغريبة أن ابن تيمية وتلميذه الذهبي يستنكران على ابن تومرت ودولته سفك دماء المسلمين، والحكمة بشرعنة هذا السفك، ويتناسيان أنهما حين جاءا بعد وفاة ابن تومرت بأكثر من 130 عاماً، قد أنتجا نصوصاً أكثر توحشاً وتشدداً.
ابن تيمية والتكفير المملوكي
 في الفصل الثالث يستعرض الديري نصوص ابن تيمية وأثرها في تأسيس بذور الخطاب التكفيري في التراث الإسلامي، ويؤكد على مساعي ابن تيمية لتكوين العقيدة الرسمية للمماليك وهي عقيدة ابن حنبل، ولكنه لم ينجح وكان مصيره السجن. وبقيت نسخة ابن تيمية لعقيدة أهل السنة والجماعة تنتظر لحظة محمد عبد الوهاب، الذي نجح في جعلها عقيدة رسمية للدولة السعودية الأولى بعد ميثاق الدرعية عام 1745م بين رجل الملة محمد عبد الوهاب ورجل الدولة محمد ابن سعود.

يستعرض المؤلف نصوص ابن تيمية وأثرها في تأسيس بذور الخطاب التكفيري في التراث الإسلامي، ويذكر بعض النقاط التي أثّرت في تكوين ملامح الخطاب السياسي لدى ابن تيمية، الذي جاء في عصر انتهت فيه الدولة الأموية والدولة العباسية في مرحلتيها الأولى والثانية، وانتهى عصر الخلافة الراشدة. مع ولادة ابن تيمية، مضت خمس سنوات على سقوط  بغداد على يد المغول، واهتزاز المركز الإسلامي للخلافة الإسلامية، وانتهينا من دولة السلاجقة الي كانت ضمن الخلافة العباسية، وانتهينا من الدولة الزنكية التي كانت امتداداً للدولة السلجوقية وسلاطينها، وانتهينا من الدولة الأيوبية التي أسسها صلاح الدين الأيوبي، القائد العسكري في الدولة الزنكية.لمع اسم ابن تيمية عقب الانتصار الذي تحقق للمماليك على المغول المسلمين في حرب إسلامية – إسلامية في معركة ” شقحب”، فقد وضع مشروعية لهذه الحرب وأنتج من خلالها نصوصاً تكفيرية متأثرة بهذا الجو، وقد أفتى لهم بالإفطار في رمضان ليتمكنوا من تحسين أدائهم في المعركة. وخرج ابن تيمية من كل ذلك بنجومية كاسحة نافس بها السلطان المملوكي نفسه، لذلك خشي السلطان الناصر بن قلاوون أن ينافسه أو ينقلب عليه، من هنا جاءت مقولة ابن تيمية الشهيرة “أنا رجل ملة لا رجل دولة” بمعنى أنه قال للسلطان: “لا تخشَ أن أنازعك في الملك”.يجري خطاب التكفير عند ابن تيمية وفق محددات السياسة، بمعنى أن ما حددته السياسية أنه كفر فهو بالنسبة لإبن تيمية كفر، وهذا ليس بمعنى الامتثال المباشر أو الخضوع إلى قرار سياسي، وليس بمعنى أنه لا يراعي الضوابط الشرعية، لكن باعتبار أن خطاب من يتحدث باسم أهل السنة والجماعة لا يمكن أن يخرج على خطاب السياسة، ذلك فإن إحدى مقتضيات الدين الأساسية عند أهل السنة والجماعة، هو عدم جواز الخروج على الإمام أو الخليفة حتى لو كان فاسقاً أو مغتصباً للخلافة أو شارباً للخمر أو ظالماً أو مستولياً على السلطة بالقوة، كما يوضح الكاتب.تحدث الديري عن ابن تيمية ونقده للأشعري، حيث أصبح سلفياً يرفض فكرة التأويل ويأخذ الصفات كلها حتى لو فهم من ظاهرها أنها تمثل تجسيماً أو تجسيداً.
وبرغم أن ابن تيمية وأتباعه يرفضون فكرة التجسيم والتجسيد والتشبيه، ويقولون نحن لسنا من أهل التجسيد، لكن خصومهم يقولون لهم إنكم بالإيمان بهذه الصفات على ظاهرها تجسمون وتجسدون. هنا أعاد ابن تيمية الخلاف مع الأشعري والأشعرية بعد أن أصبح هذا المذهب سائداً ومعروفاً ومسلماً به، أراد ابن تيمية أن يقول إن مذهب أهل السلف ليس هو مذهب الأشعرية، بل المذهب الصحيح هو مذهب أحمد بن حنبل، وهو مذهب الأشعري في كتابه “الإبانة”، وأن الأشعري قد تم تأويله من جماعته تأويلا خاطئاً.
وقد كتب ابن تيمية مطلِق القرن الرابع عشر الميلادي فتوى تاريخية شهيرة أرسلها إلى سلطان الممالك الناصر بن قلاوون، أعطى فيها المشروعية الدينية لتنفيذ مذبحة كسروان التي قام بها 50 ألف جندي من المماليك ضد الشيعة فيما عرف بـ(فتوح كسروان) وهي تسمية مشتقة من تهنئة الفتح التي وردت في نص الفتوى. ويعتبر المؤلف أن فتوى ابن تيمية يمكن عدّها فصلاً ملحقاً بكتاب (فضائح الباطنية) للغزالي، فهو يستعمل بعد 217 عاماً، تسميات الغزالي وتوصيفاته، ويتتطابق مع موقفه الشرعي والسياسي وعرضه لعقائد الإسماعيليين وكل ما هو مكوّن في الصورة الذهنية عن هؤلاء.أصبحت نصوص التكفير والتوحش لوائح اتهام سياسي جاهزة للاستخدام والتوظيف ضد الخصوم السياسيين والعقائديين، والفرضية التي ينطلق منها الديري في دراساته صاغها في هذه الجملة المختصرة: (الوحش يكمن في – أرثوذكسية السنة السلجوقية – هذا هو الوحش الذي يسرق وجوهنا) فـنص التكفير يبقى ويستخدم ويولّد نصوصاً أخرى، ويجعل الاختلافات السياسية حالة عداء لا تنتهي، في حين أن الخلاف السياسي قد ينتهي. ويصف الكاتب أفكار ابن تيمية بالمضطربة في مسألة التكفير بشكل عام، فقائمة ابن تيمية للتكفير تزيد وتتناقص،  وقد لخص الديري قائمة التكفير من وجهة نظر خطاب ابن تيمية، التى تشمل الفلاسفة والصوفية والباطنية والرافضة والجهمية، وتشمل حالات يمكن أن تنطبق على شخص مسلم أو جماعة مسلمة أخرى.

 *كاتبة وإعلامية لبنانية

وثيقة من «مركز أوال للدراسات»

وثيقة من «مركز أوال للدراسات» تكشف: الحاكم السابق حمد بن عيسى (الأول) تآمر لعزل الشيخ خلف ونفيه إلى العراق

مرآة البحرين-خاص: ضمن الحلقة الثانية من ملفها «الشيخ عيسى قاسم والملك… الصورة المفقودة»، نشرت «مرآة البحرين» تفاصيل وثيقة هامة من الأرشيف البريطاني، حاز عليها «مركز أوال للدراسات والتوثيق»، واطّلعت عليها المرآة بشكل خاص.

وتكشف الوثيقة معلومات جديدة حول قضية الزعيم الشيعي الكبير، الشيخ خلف العصفور، خلال عشرينات وثلاثينات القرن الماضي.

وتعتبر هذه هي المرة الأولى التي يكشف فيها عن تفاصيل هذه الوثيقة، التي ينتظر أن تنشر مترجمة مع باقي الأرشيف البريطاني عن البحرين، في وقت لاحق من هذا العام،  ضمن مشروع هو الأضخم من نوعه، يقوم عليه «مركز أوال للدراسات والتوثيق».

تروي الوثيقة الصادرة في مارس/آذار 1927، أن الحاكم السابق حمد بن عيسى بن علي (حكم من 1923-1842) تآمر بشكل كامل لعزل ونفي قاضي الشيعة وزعيمها وقتئذ الشيخ خلف العصفور من منصبه الذي كان أول من اعترفت به الدولة فيه، وتقول الوثيقة وهي رسالة من المقيم السياسي البريطاني في الخليج إلى وزير خارجيته، إنه تردّد في قبول طلب الحاكم عزل الشيخ خلف ونفيه، كونه أبرز داعمي إصلاحات الميجور ديلي، التي أطاحت بحكم عيسى بن علي المضطّهد للشيعة.

وتكشف الوثيقة خيوطا متشابكة حول الظروف الغامضة التي عزل فيها الشيخ خلف، ونفي من البلاد إلى العراق.

مركز أوال للدراسات والتوثيق هو مؤسسة بحرينية، أنشئت في العاصمة البريطانية لندن في 2013، ويعنى بقضايا الخليج عامةً والبحرين بشكل خاص، ويهدف إلى “حفظ الذاكرة الوطنية البحرينية عبر توثيق كل المستندات الورقية والإلكترونية المتعلقة بهذه الذاكرة، ومواكبة الأحداث المستجدة أولاً بأول”.

وبخلاف مشروع ترجمة الأرشيف البريطاني الضخم، أطلق المركز في 2 مايو/ أيار 2016 محركا للبحث الإلكتروني يحتوي على نحو 40 ألف وثيقة، كما أصدر المركز العديد من الكتب السياسية والاجتماعية، منها ترجمة لكتاب «ما بعد الشيوخ» لكريستوفر ديفيدسون، وترجمة لكتاب «صراع الجماعات والتحشيد السياسي في البحرين والخليج» لجستن غينغلر، وأعاد نشر كتاب «القبيلة والدولة» لفؤاد خوري، كما نشر عددا آخر من الكتب لباحثين بحرينيين وخليجيين، منها كتاب «نصوص متوحّشة» للدكتور علي الديري، وكتاب «داعش من النجدي إلى البغدادي… نوستالجيا الخلافة» لفؤاد إبراهيم، وسلسلة بحوث ودراسات أخرى متعلقة بالتاريخ والسياسة والأدب في البحرين والخليج.

وتروي المجلدات التي سيصدرها المركز مترجمة من سجلات البحرين في «الأرشيف البريطاني»، الأحداث التي شهدتها البحرين خصوصًا ومنطقة الخليج عمومًا في الفترات الممتدة من العام 1820 حتی العام 1971، كما تحوي عددًا كبيرًا من المراسلات بين البحرين وعدد من الأطراف منها الحكومة البريطانية والمقيمية البريطانية والحكومتين الفارسية والتركية.

رابط الموضوع

كلمة عن أرشيفو

كلمة سكرتيرة تحرير مجلة أرشيفو

قد يتساءل البعض: لماذا كل هذا الجهد في مجال الأرشيف؟

لأنه، وبكل بساطة، “من دون وثائق ينتفي وجود المرء أيضًا”، فوجود الأشخاص والشعوب والحضارات مقترنٌ بما تخلّفه من شواهد، والوثائق هي تلك الأدلة الثبوتية على بصمات مرورها في الزّمن.

من هنا وُلِدت “أرشيفو”، المجلة الصادرة عن مركزنا، لتحفظ وجود البحرين، أوال سابقًا،  وتقيها من المحاولات العابثة لمحو ذاكرتها ووجودها.

كلمة “أرشيفو” مشتقة من كلمة برتغالية توازي كلمة “أرشيف” باللّغة العربية، وقد اخترنا  الاسم للدلالة على وحدة جذر التسمية في اللغات، والاهتمام العالمي المشترك بالأرشيف.

تتضمن “أرشيفو” أبوابًا تتراوح بين  بين إبراز الأرشيف كعلم والأرشيف كواقع عملي مُطبَّق ومُعاش،  وتسلط الضوء على مفاهيم الأرشيف وقضاياه واشكالاته، كما تعرض تجارب أشخاص ومؤسسات في التعامل مع الأرشيف على مستوى العالم العربي بجانبيه الشفهي والمكتوب، وتروي حكايا كانت قد تخبأت في زوايا ذاكرة الناس.

أرشيفو، التي صدر منها عددان، تدعو كل مهتم بشؤون الأرشيف للمساهمة في صباغة خطابها وتحرير موادها.  وهي تدرك أنها ما كانت لتُبصر النور لولا جهود القديرين ممّن يهتمون بالتاريخ والذاكرة لأجل الحقيقة وصونها وإعلاء شأنها.

باسم الذاكرة والأرشيف والحقيقة … باسم الوجود… نشكر مشاركتكم … آملين العمل والتّطور معًا لحفظ وجود الحق رغم كل التّحديات المحيطة بنا.

عبد الوهاب حسين في كتاب «جستن غينغلر»: الفرق بين السنة والشيعة في البحرين هو الفرق بين «الفاتح والمفتوح»

مرآة البحرين (خاص): عبد الوهاب حسين، الذي راهن على خياراته، فرفض كل النداءات بالتوقّف، وخرج في مثل فجر هذا اليوم قبل 5 سنوات، ليطالب بسقوط النظام الحاكم، يحتل حيزّا رئيسيا في كتاب «صراع الجماعات والتعبئة السياسية في البحرين والخليج» للمحلل السياسي الأمريكي «جستن غينغلر»، الذي صدرت نسخته المترجمة مؤخّرا عن مركز أوال للدراسات والتوثيق.

تلمّس «جستن غينغلر» مدى التأثير الذي يلعبه عبد الوهاب حسين، على المسرح السياسي في البحرين، منذ أن التقاه في العام 2009، ولم يغفل أن يشير إلى ما عبّر عنه بتأثيره القوي في انتفاضة التسعينيات. شاء القدر أن تتسارع وتيرة الأحداث ويشهد غينغلر انتفاضة 14 فبراير بينما كان لا يزال يكتب رسالته للدكتوراه، وعليه بدا تأثير شخصية عبد الوهاب  حسين على الكتاب واضحا، خصوصا بعد الدور الكبير الذي أدّاه في 2011.

«الفاتح والمفتوح»

أطلق غينغلر توصيفا سمعه من الأستاذ عبد الوهاب على عنوان فصل كامل من كتابه «الفاتح والمفتوح… حالة العلاقات السنّية-الشيعية في البحرين».

كان الأستاذ عبد الوهّاب قد قال لجستن في مقابلة خاصة في مايو/أيار 2009، ردا على سؤال عن الفرق بين السنّة والشيعة في البحرين، بأنّه الفرق بين “الفاتح والمفتوح”، التعبير الذي وصفه المؤلّف بالتعبير البليغ.

تعليقا على ذلك، يقول جستن في الهامش، إنه لم يكن وليد الصدفة أنّ “الفاتح” سرعان ما ظهر كرمز فعلي للحركة الموالية للحكومة التي يقودها السّنّة التي أثارتها انتفاضة فبراير 2011. مشير إلى اتخاذ مسجد الفاتح قاعدة لانطلاق الاحتجاجات المناهضة للتظاهرات الثورية من قبل السّنّة الموالين للنظام، واستخدامه في تسمية عدّة تيارات سنّية سياسية شعبية جديدة، من أهمّها صحوة الفاتح وائتلاف شباب الفاتح. وحتّى أنّه ظهرت جماعة تدعى مجموعة الفاتح للجهاد الإلكتروني.

«تاريخ معارضة القوى السّنية»

في تفسير الكتاب لافتة الشيخ عيسى قاسم عن معسكر الحسين ومعسكر يزيد، يستخدم جستن عبارة أخرى للأستاذ عبد الوهاب “تاريخ التّشيع هو تاريخ معارضة القوى السّنية”، يعلّق الكاتب على هذه العبارة في الهامش: “نتيجة هذا الرأي بالتحديد، ولرفضه أي مساومة مع الأسرة الحاكمة، تمّ اعتقال عبد الوهّاب حسين والحكم عليه بالسجن المؤبّد في مطلع العام 2011”.

يسترجع غينغلر هذه العبارة مجددا، في استعراضه ما شاهده من طقوس وخطابات خلال إحياء ذكرى عاشوراء في المنامة “تخليد هذه الحلقات المؤثرة من الغدر السّياسي والتّضحية في طقوس سنوية كتلك التي في عاشوراء، مع مسرحياتها المثيرة للعاطفة، والمواكب التي في الشّوارع، وجلد الذّات، يؤكّد أن لا أحد، سواء كان سنيًا أو شيعيًا، سينسى قريبًا درس الأستاذ عبد الوهاب حسين بأن “تاريخ التّشيع هو تاريخ المعارضة ضد القوى السّنية”.

مواجهة السلطة الدينية بالسلطة الدينية

يصنّف الكتاب الأستاذ عبد الوهاب حسين بأنّه من أنصار الانفصال الكلي عن النّظام، وفي إطار مناقشة توظيف جميعة الوفاق ما قيل إنه فتوى من المرجع السيستاني لدعم المشاركة في الانتخابات عام 2006، يعتبر جستن غينغلر أن عبد الوهاب وقادة المعارضة الانفصالية بدأوا ردا على هذا التطوّر بالبحث عن شرعية دينية، أو دعم من سلطة دينية، وهو ما سّماه مواجهة السلطة الدينية بالسلطة الدينية.

يقول غينغلر إن هذا الطرف من المعارضة (عبد الوهاب حسين، عبد الهادي الخواجة، مشيمع، وغيرهم) كان يعاني من  نقطة ضعف استراتيجية هي الاعتماد الديني، ولمعالجة هذا الخلل، يضيف الكاتب “ترك الأستاذ عبد الوهاب حسين دوره القيادي طويل الأمد في حركة حق في وقت ما من العام 2008، لينظّم ما أشير إليه في بادئ الأمر ببساطة على أنّه “الحركة الجديدة”. هذه الحركة، التي أُطلق عليها لاحقًا اسم حركة الوفاء (في ضربة واضحة للوفاق) – الفرق بين اسم الوفاء واسم الوفاق حرف واحد من حيث الكتابة –  ستحاكي الوفاق من حيث التّصميم، مخضعة نشاطها السّياسي لتوجيه سلطة دينية معروفة جيدًا، تتمثّل في الشّيخ عبد الجليل المقداد”.

“وكما سيفسر الأستاذ عبد الوهاب في منزله في قرية النّويدرات، في حين تقتصر حركة حق على كونها حركة سياسية يقودها “الحرس القديم”، يمكن لحركة الوفاء أن تكون “حركة كاملة” -“دينية وسياسية ومجتمعية”- لكونها تحديدًا ذات “أسس قرآنية” على اعتبار أنّها موجهة من قبل زعماء دينيين” «صراع الجماعات والتعبئة السياسية في البحرين والخليج»، ص 185

قواعد اللعب: الاستمالة السياسية

يعتبر غينغلر أن الخشية التي دفعت الأستاذ عبد الوهاب حسين، كتلك السّائدة في خطاب عبد الهادي الخواجة في عاشوراء، وتلك التي كشف عنها السّنكيس في ملاحظته بشأن وجود “طعم لكل سمكة” لدى الحكومة، هي الاستمالة السّياسية.

يشير غينغلر إلى أنّه خلال الحملة الثانية لتسجيل الجمعيات السياسية ماقبل انتخابات 2010، والذي كانت ترفضه حركة حق وحركة الوفاء، واصل زعماء المجموعتين تحديهم الصريح لهذه العملية، على الرّغم من دعوتهم شخصيًا للاجتماع مع وزير العدل الشّيخ خالد بن علي آل خليفة.

يوضّح الأستاذ عبد الوهاب حسين “في بعض الأحيان، ترسل الحكومة رسالة إلى الجمعيات المعارضة [غير المسجلة والمحظورة بالتّالي] بأنّها مستعدة للسّماح لهم باللعب وفقًا لقواعدها، وبأن تصبح مستمالة. ولكن، في حال رفضهم، فإنها ستلعب من دون أي خطوط حمراء، ولن تتوقف عند أي ممارسات غير أخلاقية” في حربها ضدهم. على سبيل ضرب مثال، ادعى أن الملك البحريني “التقى أكثر من مرة” بأرفع شخصيات المعارضة، على وجه التّحديد مشيمع في لندن في العام 2008. ورغب الملك حمد، بحسب وصف الأستاذ عبد الوهاب، “أن يرى إن كانوا مستعدين للحوار”. ولكن، وفقًا لقوله، لم يكن اللّقاء “للحوار بل للاستمالة كما حصل مع الوفاق”.

يتوفّر الكتاب للبيع على موقع أمازون في هذا الرابط

وفي متجر جملون في هذا الرابط

رابط المقال

علي الديري: أردت وضع إصبعي في وجه الوحش الذي يهدّدني

حاورته جنى فواز الحسن

علي الديري، كاتب بحريني شاء أن يضع إصبعه على مكمن الجرح، فكان مصيره النفي والإبعاد عن وطنه الأمّ. سحبت السلطات البحرينية الجنسية من الكاتب والأكاديمي والصحافي بسبب تعبيره عن رأيه بشكل واضح وصريح بلا مواربة، حسب تعبيره.

صاحب كتاب “خارج الطائفة” طرح تساؤلات حول ثنائية الخارج والداخل، الوجود خارج الطائفة وداخل المدينة والدولة والوطن، مدافعاً عن علمانية الفكر. لكنّ إلى أيّ مدى نتمكّن النفاذ فعلياً من مجتمعات تدفعنا إلى مذاهبنا حتّى إن شئنا أن نترك معتقداتنا الدينية للممارسات الخاصة؟

تجربة الديري مؤلمة وموجعة من دون شك، ليس له فقط، بل لمن يشاركه همّ رفع الهوية الإنسانية أعلى من أيّ هوية أخرى. عاد مؤخّراً الديري بمؤلّف جديد  «نصوص متوحشة… التكفير من أرثوذكسية السلاجقة إلى سلفية ابن تيمية»  صادر عن (مركز أوال للدراسات والتوثيق)، يناقش فيه الكاتب نصوصاً “متوحشة” من التراث الإسلامي ليحفر في التأريخ بحثاً عن أجوبة لمأساة الحاضر.

كان لموقع (إرفع صوتك) هذا اللقاء مع الكاتب علي الديري حول مؤلّفه الجديد وتجربته الشخصية وما يمكن القيام به لمواجهة “وحش التطرف” الذي يغزو منطقة الشرق الأوسط اليوم.

علي الديري: يجب على المثقف أن يكون خارج الطائفة

ثم سألناه: تعود في كتابك “نصوص متوحشة” إلى التأريخ والنصوص التي يستند عليها نهج التكفير. هل أزمتنا الحالية أزمة نص أو أزمة سلوك – أي لو لم يكن النص موجودًا كمسوّغ للتطرف، هل كان المتطرفون ليجدوا مسوّغاً آخر؟

الديري: نحن أساساً حضارة نص. حركتنا محكومة بمدونة من النصوص هي كتب الأحاديث. نحب بنص ونكره بنص ونتزوج بنص ونأكل ونشرب بنص ونحارب ونسالم بنص. حركات التطرف اليوم تجيد اللعب بالنصوص والنطق بها وإعادة الواقع وما يحدث فيه إلى هذه النصوص. تأمل في أفواه من يأمرون بالقتل ويرسلون مفخخاتهم إلى المختلفين معهم، ستجدها تنطق بنصوص التوحش، تقذفها وفق بوصلة التجاذبات السياسية. لا يمكن لأي جماعة أو حركة أن تنشئ خطاباً جديداً في المجتمع بدون نص يعطي لخطابها مشروعية. نحن أمة من النصوص المسيجة بالتقديس المحمي بالسياسة. الدليل هو النص وما يقتضيه، وتميل مجتمعاتنا حيث يميل طرف النص، ولا دليل خارج النص، والعقل في خدمة النص، والنص مقدم على العقل.

وسألناه: حين ندرك أنّ التطرّف أو التكفير متجذّر في مجتمعاتنا، يصبح بهذا أيضًا جزءا من تراثنا. هل تعتبر هذه النصوص تأريخا أو تراثا؟

الديري: دعنا نسأل هل صار ابن تيمية تأريخا أم ما زال موروثاً ناطقا بكل ما فيه في واقعنا. هذه النصوص ما زالت تراثاً، لم تتحول إلى تاريخ. نحن ورثة ماضٍ لا يمضي، يشبه نهراً يتدفق بالنصوص. تركتنا ثقيلة، وهناك صراع رمزي ومادي حول استملاك هذا التراث. منذ 14 قرناً لم يتوقف جيل من أمتنا عن توريث صراعاته وأنماط حياته. حين يتوقف ذلك ستكون هذه النصوص تأريخاً للتأمل والفهم. نصوص الغزالي في تكفير الباطنية والشيعة ومختلف الأقليات وتقتيلهم وسبي نسائهم مازالت تُوَرّث. ولولا هذا التوريث ما شاهدنا هؤلاء الأبناء يستخدمون هذه النصوص بحرفيتها.

سؤال: في ظلّ صعود التشدّد والنزعة للإقصاء، ما الثمن الذي دفعه علي الديري لتطرّقه إلى الموضوع؟

الديري: حالياً أنا من غير جنسية وخارج وطني، وكتابي ممنوع في بلدي البحرين، وأنا في إعلام بلادي خارج عن طاعة ولي الأمر، وخائن لوطني وغير مسموح لأي وسيلة إعلامية هناك أن تجري حواراً صحفيا معي حول كتابي. ولو كنت هناك، من المؤكد أني سأحاكم وأسجن بتهمة إهانة رموز إسلامية كشيخ الإسلام ابن تيمية، وسيضاف لها قائمة تهم طويلة، لن يكون أقلها التعريض بأهل السنة والجماعة والسلف الصالح.

الديري: حين خرجت عن السلطة السياسية.. تمّ إسقاط الجنسية

سؤال: تتبعت تطوّر المفهوم التأريخي للتطرّف من أرثوذكسية السلاجقة إلى سلفية ابن تيمية. لماذا لم توسّع دائرة التطرّق لمذاهب وديانات مختلفة كي لا تنهال عليك الاتهامات بمهاجمة الإسلام فحسب؟

الديري: أنا لم أوسع دائرة نصوص التوحش. لا يمكنني القول إن مشكلة التوحش موجودة في الأديان كلها، وفي المذاهب كلها، والطوائف كلها، ولا تخلو منها  الفترات التأريخية كلها. ومن ثم فإنّ ظاهرة داعش وأخواتها ليست وحدها. هذا النوع من التوسعة يضيع الجواب، ويريح أصحاب ظاهرة التوحش. أردت أن أضع إصبعي في عين الوحش الذي يهددني الآن. أردت أن أعري مرجعيته النصية التي يتحدث باسمها وينطق بمسلماتها. صغت فرضية ضد مسلماته التي تنص على أنّ نص التوحش نص سياسي، وإن إنتاج هذه النصوص صار سياسة ممنهجة في الدولة السلجوقية في منتصف القرن الخامس الهجري تقريبا.ً العلماء الكبار الذين عاشوا في بلاط سلطة السلاجقة هم من صاغوا هذه النصوص في سياق الحرب بين الخلافة العباسية الممسوكة بسلطة السلاجقة والخلافة الفاطمية.

سؤال: نسمع دائماً النداءات حول الإسلام الحقيقي وجوهره. ما هو الإسلام الحقيقي من وجهة نظرك، وهل من ضرورة لإعادة فتح باب الاجتهاد لتصويب المفاهيم الدينية؟

الديري: الإسلام الحقيقي يقدم نفسه في صيغة أرثوذكسية مفروضة من قبل سلطة سياسية، بدا في عصر السلاجقة هو إسلام الأشاعرة، أي الإسلام الذي يقدم الأحاديث والروايات ويرفض الفلسفة والتأويل العقلاني على طريقة المعتزلة. وهذا الإسلام تحول إلى سلطة سياسية تنطق باسمه، سلطة السلاجقة بالعراق وفارس وسلطة الزنكيين بالشام وسلطة الأيوبيين بمصر. والإسلام الحقيقي بدا في عصر المماليك هو إسلام السلفية على طريقة ابن تيمية وأحمد بن حنبل، ولم يجد هذا الإسلام سلطة سياسية تتبناه حتى ميثاق الدرعية في 1745م بين رجل الملّة محمد عبدالوهاب ورجل الدولة محمد بن سعود، فصارت عقيدة ابن تيمية السلفية عقيدة رسمية للدولة السعودية الأولى. وهي تقدم نفسها اليوم باعتبارها تمثل الإسلام الحقيقي.

سؤال: كيف يمكن محاربة توحش النصوص؟

الديري: يمكن محاربة الوحش في هذه النصوص بتفكيك سياقه السياسي بالدرجة الأولى. نحتاج حركة نقدية تقرأ هذه النصوص قراءة تاريخية، تبين كيف وضعت السياسية هذه النصوص في خدمتها ضد خصومها السياسيين. وهذا ما فعلته في هذا الكتاب (نصوص متوحشة… التكفير من أرثوذكسية السلاجقة إلى سلفية ابن تيمية) بتفكيك السلطة السلجوقية والزنكية والأيوبية والموحدية والمملوكية. وهذا ما تعلمته من المفكر محمد أركون الذي عمل منذ فترة مبكرة على نزع القداسة عن هذه النصوص وكشف تكوينها السياسي والتأريخي، وهو أول من استخدم مصطلح الأرثوذكسية لوصف السلفيات التي تقدم نفسها تمثل حقيقة الإسلام ضد خصومها.

“جماعات العنف التكفيري “الجذور، البنى والعوامل المؤثرة “

شارك مركز أوال للدراسات والتوثيق في مؤتمر حول التكفير تحت عنوان: جماعات العنف التكفيري “الجذور، البنى والعوامل المؤثرة “ الذي أقيم في فندق “رامادا بلازا بيروت”.
وقد تضمّنت مشاركة المركز عرضاً لآخر إصداراته من الكتب، مثل كتاب نصوص متوحّشة، كتاب ما بعد الشيوخ، وأخيراً كتاب داعش من النجدي إلى البغدادي .


مؤتمر التكفير

مؤتمر التكفير

مؤتمر التكفير

 مؤتمر التكفيرمؤتمر التكفير

مؤتمر التكفير   مؤتمر التكفير

مؤتمر التكفير

الحركة العلمية في البحرين

مقدمة‭ ‬الطبعة‭ ‬الثانية

باتت‭ ‬الكتابة‭ ‬عن‭ ‬تاريخ‭ ‬البحرين‭ ‬عمومًا،‭ ‬وعن‭ ‬تراثها‭ ‬العلميّ‭ ‬على‭ ‬وجه‭ ‬الخصوص‭ ‬أمرًا‭ ‬واجبًا،‭ ‬ينبغي‭ ‬أن‭ ‬يضطّلع‭ ‬به‭ ‬المؤرّخون،‭ ‬والمثقفون‭ ‬والمهتمّون؛‭ ‬ليبرزوا‭ ‬ما‭ ‬قدّمت‭ ‬هذه‭ ‬البلاد‭ ‬من‭ ‬إسهامات‭ ‬علميّةٍ‭ ‬وأدبيّة،‭ ‬ويقفوا‭ ‬على‭ ‬مناهج‭ ‬علماء‭ ‬هذه‭ ‬البلاد‭ ‬في‭ ‬التصنيف‭ ‬والتأليف،‭ ‬وبخاصّةٍ‭ ‬بعد‭ ‬تخلّي‭ ‬أكثر‭ ‬الجهات‭ ‬المعنية‭ ‬عن‭ ‬ذلك‭ ‬الأمر،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬حاولنا‭ ‬القيام‭ ‬به‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الكتاب‭.‬

وكنتُ‭ ‬قد‭ ‬تطرّقتُ‭ – ‬في‭ ‬مقدّمة‭ ‬الطبعة‭ ‬الأولى‭ – ‬إلى‭ ‬صور‭ ‬التخلّي‭ ‬عن‭ ‬ذلك‭ ‬التراث‭ ‬العلمي‭ ‬وإهماله،‭ ‬مبرزًا‭ ‬دور‭ ‬وزارة‭ ‬التربية‭ ‬والتعليم،‭ ‬تتبعها‭ ‬جامعة‭ ‬البحرين،‭ ‬في‭ ‬ترسيخ‭ ‬ذلك‭ ‬الإهمال،‭ ‬ممّا‭ ‬أدّى‭ ‬إلى‭ ‬محو‭ ‬التاريخ‭ ‬العلمي‭ ‬للبلاد،‭ ‬وطمس‭ ‬آثاره‭ ‬من‭ ‬أذهان‭ ‬الناشئة‭.‬

ولستُ‭ ‬أعلمُ‭ ‬كيف‭ ‬فاتني‭ ‬الوقوف‭ ‬على‭ ‬دور‭ ‬وزارة‭ ‬الإعلام،‭ ‬التي‭ ‬تعوّل‭ ‬عليها‭ ‬الدول‭ ‬في‭ ‬نشر‭ ‬كلّ‭ ‬ما‭ ‬يتعلّق‭ ‬بها‭ ‬من‭ ‬تاريخ،‭ ‬وحضارة،‭ ‬وإنجازات‭ ‬علميّة،‭ ‬وغير‭ ‬ذلك،‭ ‬وكان‭ ‬المرتُجى‭ ‬منها‭ ‬في‭ ‬البحرين‭ ‬أن‭ ‬تسير‭ ‬السيرة‭ ‬ذاتها،‭ ‬فتنشر‭ ‬من‭ ‬البرامج‭ ‬ما‭ ‬يحقق‭ ‬الغاية‭ ‬من‭ ‬تعريف‭ ‬العالم‭ ‬الخارجيّ‭ ‬بالبلاد‭: ‬تاريخًا‭ ‬وحضارة‭. ‬

تلك‭ ‬كانت‭ ‬الصورة‭ ‬الورديّة،‭ ‬التي‭ ‬رسمناها‭ ‬لدور‭ ‬وزارة‭ ‬الإعلام‭ ‬في‭ ‬أذهاننا،‭ ‬وكنّا‭ ‬نلتمس‭ ‬لها‭ ‬العذر‭ ‬في‭ ‬عدم‭ ‬الالتفات‭ ‬إلى‭ ‬تراث‭ ‬البحرين‭ ‬العلميّ‭ ‬الأصيل،‭ ‬ظانّين‭ ‬بأنّ‭ ‬السبب‭ ‬قد‭ ‬يرجع‭ ‬إلى‭ ‬كون‭ ‬معظم‭ ‬التراث‭ ‬العلميّ‭ ‬البحرانيّ‭ ‬مايزال‭ ‬مخطوطًا،‭ ‬وهو‭ ‬سببٌ‭ ‬لا‭ ‬يختلف‭ – ‬في‭ ‬وهنه‭ – ‬عن‭ ‬بيت‭ ‬العنكبوت،‭ ‬إلا‭ ‬أننا‭ ‬تشبّثنا‭ ‬به؛‭ ‬رغبةً‭ ‬في‭ ‬الركون‭ ‬إلى‭ ‬أيّ‭ ‬سببٍ،‭ ‬حتّى‭ ‬أذن‭ ‬الله‭ ‬بإنجاز‭ ‬هذا‭ ‬الكتاب،‭ ‬فانكشف‭ ‬من‭ ‬الأسباب‭ ‬غير‭ ‬ما‭ ‬ظننّا؛‭ ‬فقد‭ ‬حملته‭ ‬إلى‭ ‬الوزارة‭ ‬بغية‭ ‬ترخيصه‭ ‬للطباعة،‭ ‬محدّثًا‭ ‬نفسي‭ ‬بنشره‭ ‬خلال‭ ‬أسبوعٍ‭ ‬أو‭ ‬أسبوعين،‭ ‬ولم‭ ‬يخطر‭ ‬بالبال‭ ‬أن‭ ‬يظلّ‭ ‬الكتاب‭ ‬حبيس‭ ‬الأدراج‭ ‬في‭ ‬الوزارة‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬سنة،‭ ‬فلا‭ ‬هي‭ ‬أذنت‭ ‬لي‭ ‬بطباعته،‭ ‬ولا‭ ‬هي‭ ‬منعتني‭ ‬من‭ ‬ذلك‭! ‬وقد‭ ‬باءت‭ ‬جهودي‭ ‬كلّها‭ ‬بالفشل،‭ ‬وأنا‭ ‬أحاول‭ ‬الوقوف‭ ‬على‭ ‬سبب‭ ‬ذلك‭ ‬التعطيل‭ ‬والمماطلة،‭ ‬ممّا‭ ‬اضطّرني‭ ‬إلى‭ ‬طباعته‭ ‬الطبعة‭ ‬الأولى‭ ‬خارج‭ ‬البحرين،‭ ‬فلمّا‭ ‬وصل‭ ‬الكتاب‭ ‬إلى‭ ‬البلاد،‭ ‬سطت‭ ‬عليه‭ ‬وزارة‭ ‬الإعلام،‭ ‬وصادرت‭ ‬نسخه‭ ‬كلّها،‭ ‬ولم‭ ‬تسمح‭ ‬لي‭ ‬بنسخة‭ ‬واحدة‭! ‬دون‭ ‬إبداء‭ ‬سبب‭ ‬المصادرة‭ ‬كذلك،‭ ‬ولم‭ ‬ينجُ‭ ‬من‭ ‬مخالب‭ ‬الوزارة‭ ‬سوى‭ ‬مئتي‭ ‬نسخة،‭ ‬بقيت‭ ‬بيد‭ ‬الناشر،‭ ‬وسرعان‭ ‬ما‭ ‬تطاولتها‭ ‬أيدي‭ ‬القرّاء،‭ ‬فنفدت‭ ‬جميعها‭.‬

‭ ‬لم‭ ‬يكفّ‭ ‬المهتمون‭ ‬عن‭ ‬طلب‭ ‬نسخٍ‭ ‬من‭ ‬الكتاب،‭ ‬فإذا‭ ‬ما‭ ‬علموا‭ ‬بقصّته،‭ ‬ونفاد‭ ‬نسخه‭ ‬طالبوني‭ ‬بطباعته‭ ‬طبعةً‭ ‬ثانية؛‭ ‬فالتاريخُ‭ ‬لا‭ ‬يحبّ‭ ‬الطّمس،‭ ‬ولا‭ ‬يحترم‭ ‬طامسيه‭! ‬وها‭ ‬هي‭ ‬ذي‭ ‬الطبعة‭ ‬الثانية‭ ‬عن‭ ‬مركز‭ ‬أوال‭ ‬للدراسات‭ ‬والتوثيق‭ ‬ترى‭ ‬النور،‭ ‬بحمد‭ ‬الله‭ ‬وتوفيقه،‭ ‬بعد‭ ‬ستّة‭ ‬أشهر‭ ‬من‭ ‬الطبعة‭ ‬الأولى،‭ ‬وأنا‭ ‬أضعها‭ ‬بين‭ ‬يدي‭ ‬القرّاء‭ ‬الأكارم،‭ ‬بإضافاتٍ‭ ‬يسيرة،‭ ‬وتعديلاتٍ‭ ‬طفيفة،‭ ‬راجيًا‭ ‬من‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ ‬أن‭ ‬يجدوا‭ ‬فيها‭ ‬ما‭ ‬يروي‭ ‬ظمأهم‭ ‬المعرفي‭.‬

نسأل‭ ‬الله‭ ‬العليّ‭ ‬القدير‭ ‬أن‭ ‬يوفقنا‭ ‬لخدمة‭ ‬تراثنا‭ ‬العلميّ‭ ‬الأصيل،‭ ‬إنه‭ ‬سميع‭ ‬الدعاء،‭ ‬قريبٌ‭ ‬مجيب‭.‬

والحمد‭ ‬لله‭ ‬ربّ‭ ‬العالمين

تمهيد

تقاس‭ ‬الحركة‭ ‬العلمية‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬بلدٍ‭ ‬بأمرين‭ ‬اثنين‭ ‬مجتمعين‭: ‬أحدهما‭ ‬انتشار‭ ‬المدارس‭ ‬العلمية،‭ ‬وما‭ ‬يرتبط‭ ‬بها‭ ‬من‭ ‬أمور‭ ‬تشييدها،‭ ‬والعناية‭ ‬بها،‭ ‬وتمويلها،‭ ‬والآخر‭ ‬إسهام‭ ‬علماء‭ ‬ذلك‭ ‬البلد‭ ‬في‭ ‬المسار‭ ‬العلمي‭ ‬والثقافي،‭ ‬ذلك‭ ‬الإسهام‭ ‬الذي‭ ‬يتمثل‭ ‬في‭ ‬كثرة‭ ‬العلماء،‭ ‬ووفرة‭ ‬مصنفاتهم‭ ‬العلمية،‭ ‬وتأثيرها‭ ‬في‭ ‬المحيط‭ ‬العلمي‭.‬

وقد‭ ‬اجتمع‭ ‬للبحرين‭ ‬الأمران‭ ‬معًا،‭ ‬حتى‭ ‬صارا‭ ‬من‭ ‬مميزاتها،‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬يرى‭ ‬المؤرخون‭ ‬بدًّا‭ ‬من‭ ‬الوقوف‭ ‬عليهما،‭ ‬والإشارة‭ ‬إليهما،‭ ‬كما‭ ‬نجده‭ ‬جليًّا‭ ‬في‭ ‬قول‭ ‬الشيخ‭ ‬علي‭ ‬البلادي‭ (‬1340ه‭/ ‬1921م‭)‬،‭ ‬وهو‭ ‬يتحدث‭ ‬عن‭ ‬الجو‭ ‬العلمي‭ ‬في‭ ‬البحرين،‭ ‬فقد‭ ‬لاحظ‭ ‬أنّ‭ ‬أهمّ‭ ‬ما‭ ‬يميّز‭ ‬البحرين‭ ‬عن‭ ‬غيرها‭ ‬هو‭ ‬‮«‬كثرة‭ ‬العلماء‭ ‬فيها‭ ‬والمتعلمين،‭ ‬والأتقياء‭ ‬الورعين،‭ ‬والشعراء‭ ‬والأدباء‭ ‬والمتأدبين،‭ ‬وخُلّص‭ ‬الشيعة‭ ‬المتقدّمين،‭ ‬وكثرة‭ ‬المدارس‭ ‬والمساجد،‭ ‬وفحول‭ ‬العلماء‭ ‬الأماجد‮»‬‭.‬

وتلك‭ ‬إشارة‭ ‬منه‭ ‬دقيقة،‭ ‬ووصف‭ ‬بالغ‭ ‬الأهمية؛‭ ‬فقد‭ ‬‮«‬كانت‭ ‬البحرين‭ ‬محل‭ ‬هجرة،‭ ‬تشدّ‭ ‬إليها‭ ‬الرحال؛‭ ‬لطلب‭ ‬العلم،‭ ‬والتفقه‭ ‬في‭ ‬الدين،‭ ‬ولا‭ ‬تزال‭ ‬آثار‭ ‬الحوزات‭ ‬العلمية‭ ‬فيها‭ ‬تنبئ‭ ‬عن‭ ‬احتضانها‭ ‬الألوف‭ ‬من‭ ‬الطلاب‮»‬،‭ ‬كما‭ ‬كانت‭ ‬محطّ‭ ‬تقدير‭ ‬المدارس‭ ‬العلمية‭ ‬العريقة‭ ‬في‭ ‬الحلة‭ ‬وغيرها،‭ ‬حين‭ ‬كانت‭ ‬تلك‭ ‬المدارس‭ ‬توفد‭ ‬إلى‭ ‬البحرين‭ ‬الوفود،‭ ‬تسأل‭ ‬عن‭ ‬معضلٍ‭ ‬علميٍّ،‭ ‬حارت‭ ‬فيه‭ ‬الأنظار‭ ‬تارةً،‭ ‬أو‭ ‬تدعو‭ ‬أحد‭ ‬أعلام‭ ‬البحرين‭ ‬المشار‭ ‬إليهم‭ ‬بالبنان‭ ‬لزيارة‭ ‬تلك‭ ‬المدارس،‭ ‬وإفادة‭ ‬طلابها‭ ‬وعلمائها،‭ ‬بإلقاء‭ ‬الدروس‭ ‬العلمية،‭ ‬أو‭ ‬مناظرة‭ ‬العلماء‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬المدارس‭ ‬تارةً‭ ‬أخرى‭.‬

ولا‭ ‬بدَّ‭ ‬من‭ ‬الإشارة،‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المقام،‭ ‬إلى‭ ‬أننا‭ ‬عندما‭ ‬نتحدّث‭ ‬عن‭ ‬البحرين،‭ ‬فإنّما‭ ‬نتحدّث‭ ‬عن‭ ‬البحرين‭ ‬بحدودها‭ ‬السياسية‭ ‬المعروفة‭ ‬اليوم،‭ ‬وهي‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تعرف‭ ‬بأوال‭ ‬قديمًا،‭ ‬مع‭ ‬إيماننا‭ ‬بصعوبة‭ ‬الفصل‭ ‬بين‭ ‬هذه‭ ‬الجزيرة،‭ ‬وبين‭ ‬امتداداتها‭ ‬التاريخية،‭ ‬المتمثلة‭ ‬في‭ ‬القطيف‭ ‬والأحساء،‭ ‬فإنَّ‭ ‬الطبيعة‭ ‬الديموغرافية‭ ‬لهذه‭ ‬المناطق‭ ‬الثلاث‭ ‬تبقى‭ ‬واحدة،‭ ‬ولا‭ ‬يمكن‭ ‬الفصل‭ ‬بينها،‭ ‬فالمذهب‭ ‬العقدي‭ ‬واحد،‭ ‬واللهجة‭ ‬واحدة،‭ ‬وروابط‭ ‬القربى‭ ‬بين‭ ‬المناطق‭ ‬وثيقة‭ ‬وثيقة‭.‬

وإنّما‭ ‬فصلنا،‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الدراسة،‭ ‬لسبب‭ ‬علميٍّ‭ ‬واحد،‭ ‬يتمثل‭ ‬في‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬أصل‭ ‬المدرسة‭ ‬البحرانية،‭ ‬دون‭ ‬امتداداتها،‭ ‬ومن‭ ‬المعروف‭ ‬تاريخيًّا‭ ‬أنّ‭ ‬هذه‭ ‬الجزيرة،‭ ‬أعني‭ ‬جزيرة‭ ‬أوال،‭ ‬كانت‭ ‬هي‭ ‬مدينة‭ ‬العلم،‭ ‬والمركز‭ ‬الذي‭ ‬يؤمّه‭ ‬المتعطشون‭ ‬إلى‭ ‬العلم‭ ‬والمعرفة؛‭ ‬ليتتلمذوا‭ ‬على‭ ‬أيدي‭ ‬علماء‭ ‬البحرين‭ ‬ومشايخها،‭ ‬وكان‭ ‬من‭ ‬ضمن‭ ‬أولئك‭ ‬الوافدين‭ ‬أهل‭ ‬القطيف‭ ‬والأحساء‭.‬

وقد‭ ‬فسحت‭ ‬الحواضر‭ ‬العلمية‭ ‬المعروفة‭ ‬للبحرين‭ ‬مكانًا‭ ‬مميّزًا؛‭ ‬لما‭ ‬وُجِدَ‭ ‬فيها‭ ‬من‭ ‬طاقات‭ ‬علمية‭ ‬شامخة،‭ ‬تركت‭ ‬آثارها‭ ‬جلية‭ ‬في‭ ‬المسيرة‭ ‬العلمية‭ ‬والثقافية،‭ ‬حتى‭ ‬باتت‭ ‬هذه‭ ‬الجزيرة‭ ‬الصغيرة‭ ‬في‭ ‬مساحتها‭ ‬تغصّ‭ ‬بمئات‭ ‬العلماء‭ ‬في‭ ‬كلّ‭ ‬عصر،‭ ‬وقد‭ ‬رفد‭ ‬أولئك‭ ‬العلماء‭ ‬الساحة‭ ‬العلمية‭ ‬الإسلامية‭ ‬بما‭ ‬صنفوا‭ ‬من‭ ‬كتبٍ‭ ‬ورسائل‭ ‬في‭ ‬شتى‭ ‬صنوف‭ ‬المعرفة،‭ ‬فصاروا‭ ‬نجومًا‭ ‬تنير‭ ‬الدرب‭ ‬للسالكين‭ ‬طريق‭ ‬العلم‭ ‬والمعرفة،‭ ‬وأعلامًا‭ ‬تنحني‭ ‬جباه‭ ‬العلماء‭ ‬لهم،‭ ‬فلا‭ ‬يكاد‭ ‬الباحث‭ ‬يطالع‭ ‬كتب‭ ‬التراجم‭ ‬حتى‭ ‬تكتحل‭ ‬عيناه‭ ‬بأسماء‭ ‬مثل‭ ‬الشيخ‭ ‬المتكلم‭ ‬أحمد‭ ‬ابن‭ ‬سعادة‭ ‬الستراوي‭ (‬قبل‭ ‬672ه‭/ ‬1273م‭)‬،‭ ‬والفيلسوف‭ ‬الشيخ‭ ‬ميثم‭ ‬البحراني‭ (‬699ه‭/ ‬1299م‭)‬،‭ ‬والشيخ‭ ‬أحمد‭ ‬ابن‭ ‬المتوّج‭ (‬820ه‭/ ‬1417م‭)‬،‭ ‬والسيد‭ ‬حسين‭ ‬الغريفي‭ (‬1001ه‭/ ‬1592م‭)‬،‭ ‬والسيد‭ ‬ماجد‭ ‬الجدحفصي‭ (‬1028ه‭/ ‬1618م‭)‬،‭ ‬والشيخ‭ ‬علي‭ ‬بن‭ ‬سليمان‭ ‬القدمي‭ (‬1064ه‭/ ‬1653م‭)‬،‭ ‬والسيد‭ ‬هاشم‭ ‬التوبلاني‭ (‬1107ه‭/ ‬1695م‭)‬،‭ ‬والشيخ‭ ‬سليمان‭ ‬الماحوزي‭ (‬1121ه‭/ ‬1709م‭)‬،‭ ‬والشيخ‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬السماهيجي‭ (‬1135ه‭/ ‬1722م‭)‬،‭ ‬والشيخ‭ ‬يوسف‭ ‬العصفور‭ ‬البحراني‭ (‬1186ه‭/ ‬1722م‭)‬،‭ ‬والشيخ‭ ‬حسين‭ ‬العصفور‭ (‬1216ه‭/ ‬1801م‭)‬،‭ ‬والشيخ‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬الستري‭ (‬1267ه‭/ ‬1850م‭)‬،‭ ‬والشيخ‭ ‬أحمد‭ ‬بن‭ ‬صالح‭ ‬آل‭ ‬طعان‭ (‬1315ه‭/ ‬1897م‭)‬،‭ ‬ومئات‭ ‬غيرهم‭. ‬

ومن‭ ‬أجل‭ ‬اشتهار‭ ‬البحرين‭ ‬بوصفها‭ ‬مركزًا‭ ‬علميًّا‭ ‬متقدِّمًا،‭ ‬ومن‭ ‬أجل‭ ‬العدد‭ ‬الجمّ‭ ‬من‭ ‬الفقهاء‭ ‬فيها،‭ ‬لجأ‭ ‬الصفويون‭ ‬إليهم؛‭ ‬واستعانوا‭ ‬بهم‭ ‬في‭ ‬بدء‭ ‬تأسيس‭ ‬الدولة‭ ‬الصفوية؛‭ ‬كي‭ ‬ينشروا‭ ‬التشيّع‭ ‬في‭ ‬إيران،‭ ‬إذ‭ ‬استعان‭ ‬الصفويون‭ ‬بفقهاء‭ ‬‮«‬‭ ‬كانوا‭ ‬في‭ ‬المرحلة‭ ‬التأسيسية‭ ‬من‭ ‬العلماء‭ ‬العرب،‭ ‬الذين‭ ‬استُقدِموا‭ ‬من‭ ‬العراق،‭ ‬والبحرين،‭ ‬وبلاد‭ ‬الشام‮»‬‭.       ‬

وللسبب‭ ‬نفسه،‭ ‬أعني‭ ‬العدد‭ ‬الجمّ‭ ‬من‭ ‬الفقهاء‭ ‬في‭ ‬البحرين،‭ ‬صار‭ ‬الفقهاء‭ ‬الآخرون‭ ‬يتخذون‭ ‬من‭ ‬سلوك‭ ‬علماء‭ ‬البحرين‭ ‬وسيرتهم‭ ‬دليلا‭ ‬يُسْتَنَد‭ ‬إليه‭ ‬في‭ ‬تحليل‭ ‬الأشياء‭ ‬أو‭ ‬تحريمها،‭ ‬وبخاصة‭ ‬تلك‭ ‬التي‭ ‬تكون‭ ‬محلّ‭ ‬خلاف‭ ‬بين‭ ‬الفقهاء،‭ ‬فما‭ ‬أحلّه‭ ‬فقهاء‭ ‬البحرين‭ ‬فهو‭ ‬حلال،‭ ‬والعكس‭ ‬كذلك،‭ ‬فقد‭ ‬نقل‭ ‬الشيخ‭ ‬سليمان‭ ‬الماحوزي‭ ‬من‭ ‬بعض‭ ‬كتب‭ ‬الشافعية‭ ‬سؤالا‭ ‬عن‭ ‬القيام‭ ‬إلى‭ ‬المصحف‭ ‬أبدعةٌ‭ ‬هو‭ ‬أم‭ ‬مستحبٌّ؟‭ ‬

وقد‭ ‬بيّن‭ ‬الوجهين‭ ‬الواردين‭ ‬فيه؛‭ ‬إذ‭ ‬قطع‭ ‬ابن‭ ‬عبد‭ ‬السلام‭ ‬بأنه‭ ‬بدعة،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬قاسه‭ ‬النووي‭ ‬على‭ ‬القيام‭ ‬للفضلاء‭ ‬من‭ ‬العلماء‭ ‬والأخيار،‭ ‬فقطع‭ ‬بأنه‭ ‬مستحبٌّ،‭ ‬ثم‭ ‬علّق‭ ‬الماحوزيُّ‭ ‬على‭ ‬المسألة‭ ‬بقوله‭: ‬‮«‬لم‭ ‬أقف‭ ‬فيه‭ ‬على‭ ‬كلامٍ‭ ‬لأصحابنا،‭ ‬إلا‭ ‬أنّا‭ ‬وجدنا‭ ‬مشايخنا‭ ‬الذين‭ ‬عاصرناهم‭ ‬يفعلونه،‭ ‬وليس‭ ‬استحبابه‭ ‬ببعيد؛‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬دخوله‭ ‬في‭ ‬تعظيم‭ ‬شعائر‭ ‬الله‮»‬‭.‬

ولعلك‭ ‬تنبّهت‭ ‬إلى‭ ‬أنّ‭ ‬الحكم‭ ‬إنّما‭ ‬بناه‭ ‬الماحوزيُّ،‭ ‬وهو‭ ‬شيخ‭ ‬الإسلام‭ ‬في‭ ‬البحرين‭ ‬يومذاك،‭ ‬استنادًا‭ ‬إلى‭ ‬السيرة‭ ‬العملية‭ ‬لفقهاء‭ ‬البحرين،‭ ‬الذين‭ ‬عاصرهم،‭ ‬وما‭ ‬كان‭ ‬ذلك‭ ‬ليكون‭ ‬لولا‭ ‬وثوقه‭ ‬بعلمهم،‭ ‬وورعهم‭.‬

وقد‭ ‬استند‭ ‬الشيخ‭ ‬أحمد‭ ‬آل‭ ‬طعان‭ (‬1315ه‭/ ‬1897م‭) ‬إلى‭ ‬السيرة‭ ‬العملية‭ ‬لفقهاء‭ ‬البحرين‭ ‬كذلك،‭ ‬في‭ ‬مسألة‭ ‬حلّ‭ (‬الإربيان‭)‬،‭ ‬حينما‭ ‬ناقش‭ ‬المجلسيَّ‭ ‬في‭ ‬رأيه،‭ ‬ورأى‭ ‬‮«‬أن‭ ‬اعترافه‭ [‬يعني‭ ‬المجلسي‭ ‬صاحب‭ ‬البحار‭] ‬بأنّ‭ ‬أهل‭ ‬البحرين‭ ‬يأكلونه،‭ ‬ويذكرون‭ ‬له‭ ‬خواص‭ ‬كثيرة،‭ ‬مما‭ ‬يكشف‭ ‬عن‭ ‬الجزم‭ ‬بتحليله،‭ ‬والقطع‭ ‬بدليله؛‭ ‬لكثرة‭ ‬من‭ ‬فيهم‭ ‬حينئذٍ‭ ‬من‭ ‬العلماء‭ ‬العاملين،‭ ‬والفقهاء‭ ‬الورعين،‭ ‬والمحتاطين‭ ‬والمتوقفين،‭ ‬والممارسين‭ ‬للأقوال‭ ‬والأخبار،‭ ‬والمطّلعين‭ ‬على‭ ‬خبايا‭ ‬تلك‭ ‬الآثار،‭ ‬ولم‭ ‬ينقل‭ ‬عن‭ ‬أحدٍ‭ ‬منهم‭ ‬قديمًا‭ ‬ولا‭ ‬حديثًا‭ ‬التوقف‭ ‬في‭ ‬أكله،‭ ‬ولا‭ ‬المناقشة‭ ‬في‭ ‬حله،‭ ‬بل‭ ‬يعدّونه‭ ‬من‭ ‬المآكل‭ ‬الحميدة،‭ ‬والمطاعم‭ ‬اللذيذة،‭ ‬ويهدونه‭ ‬للبلاد‭ ‬البعيدة،‭ ‬فيكشف‭ ‬عملهم‭ ‬عن‭ ‬حصول‭ ‬السيرة‭ ‬العملية‭ ‬على‭ ‬التحليل،‭ ‬التي‭ ‬هي‭ ‬نعم‭ ‬الدليل،‭ ‬والله‭ ‬يقول‭ ‬الحق،‭ ‬وهو‭ ‬يهدي‭ ‬السبيل‮»‬‭.‬

فأنت‭ ‬ترى‭ ‬أنّ‭ ‬الاعتماد‭ ‬في‭ ‬الفتيا‭ – ‬هنا‭ – ‬إنّما‭ ‬كان‭ ‬اتكاءً‭ ‬على‭ ‬كثرة‭ ‬العلماء‭ ‬والفقهاء‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬البلاد،‭ ‬وهو‭ ‬أمرٌ‭ ‬يبعث‭ ‬على‭ ‬الاطمئنان‭ ‬لما‭ ‬يحللون‭ ‬أو‭ ‬يحرّمون،‭ ‬وخصوصًا‭ ‬أنّ‭ ‬أولئك‭ ‬الفقهاء‭ ‬موصوفون‭ ‬بالورع‭ ‬والاحتياط،‭ ‬والممارسة،‭ ‬والاطّلاع‭ ‬على‭ ‬خبايا‭ ‬الآثار‭. ‬

فلا‭ ‬غرو،‭ ‬إذن،‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬هذه‭ ‬الجزيرة‭ ‬مهبط‭ ‬أفئدة‭ ‬العلماء،‭ ‬الذين‭ ‬آثروا‭ ‬ترك‭ ‬أوطانهم،‭ ‬والهجرة‭ ‬إلى‭ ‬هذه‭ ‬البلاد؛‭ ‬يقيمون‭ ‬فيها‭: ‬يؤلفون،‭ ‬ويناقشون‭ ‬أقرانهم‭ ‬من‭ ‬العلماء،‭ ‬وما‭ ‬كان‭ ‬ذلك‭ ‬ليكون‭ ‬لولا‭ ‬أن‭ ‬رأى‭ ‬هؤلاء‭ ‬فيها‭ ‬ما‭ ‬يقنعهم‭ ‬بتلك‭ ‬الخطوة،‭ ‬وقد‭ ‬لفتت‭ ‬هذه‭ ‬الميزة،‭ ‬أعني‭ ‬كثرة‭ ‬العلماء‭ ‬المهاجرين‭ ‬إلى‭ ‬البحرين،‭ ‬أنظار‭ ‬الأدباء‭ ‬فخلّدوها‭ ‬في‭ ‬أشعارهم،‭ ‬وما‭ ‬سطّرت‭ ‬أقلامهم،‭ ‬ومنهم‭ ‬الشاعر‭ ‬الشيخ‭ ‬جعفر‭ ‬الخطي‭ (‬1028ه‭/ ‬1618م‭) ‬إذ‭ ‬يقول‭:‬

أوالُ‭ ‬سُقيتِ‭ ‬صوبَ‭ ‬كلِّ‭ ‬مجلجلٍ من‭ ‬المُزنِ‭ ‬هامٍ‭ ‬لا‭ ‬يجفُّ‭ ‬له‭ ‬قطْرُ
كأنّكِ‭ ‬مغناطيسُ‭ ‬كلِّ‭ ‬مهذّبٍ فما‭ ‬كاملٌ‭ ‬إلا‭ ‬وفيك‭ ‬له‭ ‬قبرُ

ولا‭ ‬غرو‭ ‬كذلك،‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬هذه‭ ‬البلاد‭ ‬محطّةً،‭ ‬يستقي‭ ‬منها‭ ‬من‭ ‬استهوتهم‭ ‬العربية‭ ‬وآدابها،‭ ‬من‭ ‬أدباء‭ ‬ومثقفين،‭ ‬ما‭ ‬يصقل‭ ‬مواهبهم،‭ ‬ويشحذ‭ ‬أفكارهم،‭ ‬ويطلق‭ ‬لخيالاتهم‭ ‬العنان،‭ ‬وهو‭ ‬أمرٌ‭ ‬لفت‭ ‬انتباه‭ ‬الرحّالة‭ ‬الأسباني‭ (‬كارستن‭ ‬نيبور‭) ‬الذي‭ ‬زار‭ ‬البحرين‭ ‬في‭ ‬ستينات‭ ‬القرن‭ ‬الثامن‭ ‬عشر،‭ ‬فقال‭ ‬متحدّثًا‭ ‬عن‭ ‬توجّه‭ ‬المثقفين‭ ‬الفرس‭ ‬إلى‭ ‬البحرين‭: ‬‮«‬‭ ‬وبما‭ ‬أنّ‭ ‬المثقفين‭ ‬الفرس‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يفهموا‭ ‬القرآن،‭ ‬يقصدون‭ ‬هذه‭ ‬الجزر‭ [‬يعني‭ ‬البحرين‭] ‬ليتعلّموا‭ ‬العربية،‭ ‬لذا‭ ‬تدعى‭ ‬البحرين‭ ‬جامعة‭ ‬الشيعة‮»‬‭.‬

ومن‭ ‬اللافت‭ ‬حقًّا‭ ‬إطلاق‭ ‬نيبور‭ ‬مصطلح‭ (‬الجامعة‭) ‬على‭ ‬البحرين‭ ‬كلّها؛‭ ‬وهو‭ ‬أمرٌ‭ ‬لا‭ ‬نجد‭ ‬له‭ ‬تفسيرًا‭ ‬أقرب‭ ‬من‭ ‬ازدهار‭ ‬البيئة‭ ‬العلمية‭ ‬والمعرفية‭ ‬في‭ ‬البحرين،‭ ‬حتى‭ ‬صار‭ ‬اسمها‭ ‬مقرونًا‭ ‬بالعلم‭ ‬والعلماء،‭ ‬الذين‭ ‬غصّت‭ ‬بهم‭ ‬مدنها‭ ‬وقراها،‭ ‬فليس‭ ‬غريبًا‭ ‬عن‭ ‬تلك‭ ‬البيئة،‭ ‬ما‭ ‬يُنقل‭ ‬عن‭ ‬اجتماع‭ ‬ثلاث‭ ‬مئة،‭ ‬أو‭ ‬يزيدون‭ ‬من‭ ‬علماء‭ ‬البحرين،‭ ‬في‭ ‬مجلس‭ ‬تعزية،‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬بينهم‭ ‬تنسيق‭ ‬سابق‭ ‬للحضور،‭ ‬كما‭ ‬ورد‭ ‬في‭ ‬أنوار‭ ‬البدرين‭.‬

وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬ممّا‭ ‬لاقته‭ ‬البحرين‭ ‬من‭ ‬غاراتٍ‭ ‬خارجية،‭ ‬وفتن‭ ‬داخلية‭ ‬استهدفت‭ -‬أول‭ ‬ما‭ ‬استهدفت‭ – ‬الوجود‭ ‬العلمي‭ ‬فيها،‭ ‬ذلك‭ ‬الاستهداف‭ ‬الذي‭ ‬تمثل‭ ‬في‭ ‬ملاحقة‭ ‬العلماء‭ ‬والتنكيل‭ ‬بهم،‭ ‬وإحراق‭ ‬كتبهم‭ ‬ونتاجهم‭ ‬العلميّ،‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬كله،‭ ‬لم‭ ‬تخبُ‭ ‬جذوة‭ ‬الإنتاج‭ ‬العلميّ،‭ ‬بل‭ ‬امتدّ‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬قرونٍ‭ ‬متتالية،‭ ‬وإن‭ ‬كانت‭ ‬وتيرته‭ ‬تقلّ‭ ‬تبعًا‭ ‬لتلك‭ ‬الظروف‭ ‬القاسية،‭ ‬غير‭ ‬أنّ‭ ‬الباحث‭ ‬في‭ ‬التاريخ‭ ‬العلمي‭ ‬لهذه‭ ‬البلاد،‭ ‬لا‭ ‬يجد‭ ‬من‭ ‬تتبّع‭ ‬ذلك‭ ‬التاريخ،‭ ‬ولا‭ ‬من‭ ‬رصد‭ ‬تحولاته‭ ‬وسيرورته،‭ ‬وانتقاله‭ ‬من‭ ‬القوة‭ ‬إلى‭ ‬الضعف،‭ ‬أو‭ ‬العكس،‭ ‬بل‭ ‬وجدنا‭ ‬كثيرًا‭ ‬ممّن‭ ‬أرّخوا‭ ‬للحركة‭ ‬العلمية‭ ‬في‭ ‬البلدان‭ ‬الإسلامية‭ ‬يتنكّب‭ ‬الطريق،‭ ‬ويتجاوز‭ ‬ذكر‭ ‬هذه‭ ‬المدرسة‭ ‬التي‭ ‬رفدت‭ ‬العالم‭ ‬الإسلامي‭ ‬بمئات‭ ‬المصنّفات‭ ‬في‭ ‬شتّى‭ ‬صنوف‭ ‬المعرفة‭.‬

ولعلّ‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬قام‭ ‬به‭ (‬عبد‭ ‬الهادي‭ ‬الفضلي‭) ‬في‭ ‬كتابه‭ (‬تاريخ‭ ‬التشريع‭ ‬الإسلامي‭) ‬خير‭ ‬دليل‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬الإهمال‭ ‬المتعمّد،‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬كونه،‭ ‬أعني‭ ‬الفضلي،‭ ‬من‭ ‬أبناء‭ ‬هذه‭ ‬المدرسة،‭ ‬فقد‭ ‬حصر‭ ‬مراكز‭ ‬العلم‭ ‬التي‭ ‬أثرت‭ ‬في‭ ‬تطور‭ ‬الفقه‭ ‬الإمامي‭ ‬في‭ ‬النجف‭ ‬والحلة‭ ‬وحلب‭ ‬والشام‭ ‬وكربلاء،‭ ‬متناسيا‭ ‬مدرسة‭ ‬البحرين،‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬انعدام‭ ‬القياس‭ ‬بين‭ ‬مدرسة‭ ‬حلب،‭ ‬والمدرسة‭ ‬البحرانية‭: ‬في‭ ‬عدد‭ ‬العلماء،‭ ‬وغزارة‭ ‬الإنتاج‭ ‬العلمي،‭ ‬ومدة‭ ‬حياة‭ ‬كلا‭ ‬المدرستين‭. ‬

وإنه‭ ‬لمن‭ ‬الغريب‭ ‬حقًّا‭ ‬أن‭ ‬ينسبَ‭ ‬الشيخ‭ ‬يوسف‭ ‬العصفور‭ ‬إلى‭ ‬مدرسة‭ ‬كربلاء،‭ ‬حتّى‭ ‬إنه‭ ‬قَصَرَ‭ ‬تلك‭ ‬المدرسة‭ ‬على‭ ‬شخص‭ ‬الشيخ‭ ‬يوسف،‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬كونه‭ – ‬أعني‭ ‬الشيخ‭ ‬يوسف‭ – ‬واحدًا‭ ‬من‭ ‬أساطين‭ ‬المدرسة‭ ‬البحرانية،‭ ‬هاجر‭ ‬لاحقًا‭ ‬إلى‭ ‬كربلاء،‭ ‬وقد‭ ‬تناسى‭ ‬الفضليُّ‭ ‬ما‭ ‬قاله‭ ‬في‭ ‬مقدمة‭ ‬الكتاب‭ ‬المزبور‭ ‬من‭ ‬أنّ‭ ‬‮«‬الثروة‭ ‬العلمية‭ ‬للفقه‭ ‬الإسلامي،‭ ‬وما‭ ‬يدور‭ ‬في‭ ‬فلكه‭ ‬من‭ ‬تفسير،‭ ‬وحديث،‭ ‬ورجال،‭ ‬وأصول،‭ ‬وما‭ ‬إليها‭ ‬لحريٌ‭ ‬بأن‭ ‬لا‭ ‬يهمل‭ ‬تاريخه؛‭ ‬ليفاد‭ ‬منه‭ ‬علميا،‭ ‬وليكون‭ ‬تقديرًا‭ ‬للجهود‭ ‬الخيرة‭ ‬التي‭ ‬ساهمت‭ ‬فيه‮»‬،‭ ‬وما‭ ‬كان‭ ‬أحراه‭ ‬بأن‭ ‬يفرد‭ ‬للمدرسة‭ ‬البحرانية‭ ‬مكانًا‭ ‬يليق‭ ‬بما‭ ‬قدّمته‭ ‬من‭ ‬إسهامات‭ ‬علمية‭! ‬

وحتى‭ ‬القامات‭ ‬العلمية‭ ‬الشامخة،‭ ‬التي‭ ‬أسست‭ ‬وروّجت‭ ‬هذه‭ ‬الحركة‭ ‬العلمية،‭ ‬لم‭ ‬تجد‭ ‬من‭ ‬يؤرخ‭ ‬لها‭ ‬من‭ ‬أبناء‭ ‬البحرين‭ ‬إلا‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬القرن‭ ‬الثاني‭ ‬عشر‭ ‬الهجري،‭ ‬حين‭ ‬التفت‭ ‬زعيم‭ ‬المدرسة‭ ‬البحرانية‭ ‬يومئذٍ،‭ ‬الشيخ‭ ‬سليمان‭ ‬الماحوزي‭ (‬1121ه‭/ ‬1709م‭) ‬إلى‭ ‬هذه‭ ‬الثغرة،‭ ‬فبدأ‭ ‬بسدّها،‭ ‬وصنّف‭ ‬كتابيه‭ ‬المشهورين‭: (‬فهرست‭ ‬علماء‭ ‬البحرين‭)‬،‭ ‬و‭(‬جواهر‭ ‬البحرين‭)‬،‭ ‬كما‭ ‬خَصَّ‭ ‬فيلسوفَ‭ ‬البحرين‭ ‬الشيخ‭ ‬ميثمًا‭ ‬البحراني‭ ‬بترجمة‭ ‬مستقلة،‭ ‬وسمها‭ ‬بـ‭(‬السلافة‭ ‬البهية‭ ‬في‭ ‬الترجمة‭ ‬الميثمية‭)‬،‭ ‬أمّا‭ ‬قبل‭ ‬ذلك،‭ ‬فقد‭ ‬كان‭ ‬أمر‭ ‬تراجم‭ ‬علماء‭ ‬البحرين‭ ‬متروكًا‭ ‬لعلماء‭ ‬الرجال‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬أو‭ ‬فارس‭ ‬أو‭ ‬غيرهما،‭ ‬وبدهي‭ ‬ألا‭ ‬يحيط‭ ‬الأباعد‭ ‬برجال‭ ‬البلاد‭ ‬أجمعين،‭ ‬فما‭ ‬يعنيهم‭ ‬غير‭ ‬تدوين‭ ‬المشهورين‭ ‬منهم،‭ ‬وهم‭ ‬أولئك‭ ‬الذين‭ ‬كان‭ ‬لهم‭ ‬اتصال‭ ‬بمراكز‭ ‬العلم‭ ‬الخارجية‭!‬

المدارس‭ ‬العلمية‭ ‬في‭ ‬البحرين‭: ‬نشأتها‭ ‬وتطورها

على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬الأهمية‭ ‬العظيمة‭ ‬التي‭ ‬تبوّأتها‭ ‬المدارس‭ ‬العلمية‭ ‬في‭ ‬البحرين،‭ ‬والأدوار‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والسياسية‭ ‬الخطيرة‭ ‬التي‭ ‬أدّتها‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬القرون‭ ‬المتتالية؛‭ ‬إذ‭ ‬كانت‭ ‬سلطتها‭ ‬تفوق‭ ‬السلطة‭ ‬السياسية‭ ‬في‭ ‬البلاد،‭ ‬وكانت‭ ‬للعلماء‭ ‬الذين‭ ‬يشرفون‭ ‬على‭ ‬تلك‭ ‬المدارس‭ ‬كلمة‭ ‬أعلى‭ ‬من‭ ‬كلمة‭ ‬الحاكم‭ ‬السياسي‭ ‬نفسه؛‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬كلّه،‭ ‬لم‭ ‬يتتبّع‭ ‬الباحثون‭ ‬تلك‭ ‬المدارس،‭ ‬فلم‭ ‬يقف‭ ‬أحد،‭ ‬في‭ ‬حدود‭ ‬ما‭ ‬اطّلع‭ ‬عليه‭ ‬الباحث،‭ ‬على‭ ‬نشأة‭ ‬تلك‭ ‬المدارس،‭ ‬ولا‭ ‬على‭ ‬أطوارها‭ ‬المختلفة،‭ ‬والأدوار‭ ‬التي‭ ‬أدّتها،‭ ‬إلى‭ ‬غير‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬المباحث‭ ‬التي‭ ‬يجدر‭ ‬بالباحثين‭ ‬الوقوف‭ ‬عليها‭.      ‬

ما‭ ‬المقصود‭ ‬بمصطلح‭ ‬المدرسة؟

لا‭ ‬بدّ‭ ‬قبل‭ ‬الخوض‭ ‬في‭ ‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬المدارس‭ ‬العلمية‭ ‬في‭ ‬البحرين‭ ‬من‭ ‬تجلية‭ ‬المراد‭ ‬من‭ ‬مصطلح‭ (‬المدرسة‭) ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الدراسة؛‭ ‬فقد‭ ‬رأينا‭ ‬بعض‭ ‬الدارسين‭ ‬يدّعي‭ ‬انتشار‭ ‬المدارس‭ ‬بالمئات‭ ‬في‭ ‬قرى‭ ‬البحرين‭ ‬ومدنها،‭ ‬حين‭ ‬جزم‭ ‬بقوله‭: ‬‮«‬فإنك‭ ‬لن‭ ‬تجد‭ ‬قرية‭ ‬من‭ ‬قراها،‭ ‬بغضّ‭ ‬النظر‭ ‬عن‭ ‬مدنها،‭ ‬إلا‭ ‬وفيها‭ ‬مدرسة‭ ‬دينية‭ ‬على‭ ‬الأقل‮»‬،‭ ‬وذلك‭ ‬إنّما‭ ‬يصحّ‭ ‬إذا‭ ‬حملنا‭ ‬المقصود‭ ‬بالمدرسة‭ ‬على‭ (‬الكتاتيب‭)‬،‭ ‬فهي‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬منتشرة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مكان،‭ ‬ولم‭ ‬تكن‭ ‬قرية‭ ‬لتخلو‭ ‬من‭ ‬كُتّابٍ‭ ‬أو‭ ‬أكثر،‭ ‬غير‭ ‬أنّ‭ ‬تلك‭ ‬الكتاتيب‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬إلا‭ ‬أماكن‭ ‬لتعليم‭ ‬مبادئ‭ ‬القراءة‭ ‬والكتابة،‭ ‬أمّا‭ ‬مصطلح‭ (‬المدرسة‭) ‬الذي‭ ‬نعنيه‭ ‬هنا‭ ‬فهو‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬الكُتّاب؛‭ ‬إذ‭ ‬يشير‭ ‬إلى‭ ‬المَجْمَع‭ ‬العلمي‭ ‬الذي‭ ‬يلتقي‭ ‬فيه‭ ‬طلبة‭ ‬العلم؛‭ ‬يتدارسون،‭ ‬ويبحثون،‭ ‬ويؤلفون‭ ‬في‭ ‬شتى‭ ‬صنوف‭ ‬العلم‭ ‬والمعرفة،‭ ‬يقودهم‭ ‬واحد‭ ‬أو‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬الفقهاء،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬مرادفًا‭ ‬لمصطلح‭ (‬الجامعة‭) ‬المستعمل‭ ‬هذه‭ ‬الأيام،‭ ‬وكانت‭ ‬تلك‭ ‬المدارس‭ ‬محصورة‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬مدن‭ ‬البحرين‭ ‬وقراها،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يفسّر‭ ‬عملية‭ ‬النزوح‭ ‬الداخلي،‭ ‬حين‭ ‬يضطر‭ ‬الطلبة‭ ‬المتشوقون‭ ‬إلى‭ ‬الاستزادة‭ ‬من‭ ‬المعارف‭ ‬والعلوم‭ ‬إلى‭ ‬ترك‭ ‬قراهم‭ ‬وبلدانهم‭ ‬الأصلية،‭ ‬والنزوح‭ ‬إلى‭ ‬حيث‭ ‬تكون‭ ‬المدرسة‭ ‬العلمية‭. ‬

بادئ‭ ‬الأمر

يكتنف‭ ‬البدايات‭ ‬الأولى‭ ‬للمدارس‭ ‬العلمية‭ ‬في‭ ‬البحرين‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الغموض؛‭ ‬إذ‭ ‬لم‭ ‬تشر‭ ‬المدونات‭ ‬التاريخية‭ ‬المعتمدة‭ ‬إلى‭ ‬ذلك،‭ ‬فلم‭ ‬يكن‭ ‬أهل‭ ‬البحرين‭ ‬شاخصين‭ ‬يومذاك‭ ‬إلى‭ ‬تأصيل‭ ‬هذه‭ ‬القضية،‭ ‬وتدوينها،‭ ‬غير‭ ‬أنّ‭ ‬كتب‭ ‬التراجم‭ ‬تفجؤنا،‭ ‬وهي‭ ‬تتحدث‭ ‬عن‭ ‬شخصية‭ ‬الشيخ‭ ‬ناصر‭ ‬الدين‭ ‬راشد‭ ‬بن‭ ‬إبراهيم‭ ‬بن‭ ‬إسحاق‭ ‬البحراني‭ (‬605ه‭/ ‬1208م‭) ‬بوصفه‭ ‬واحدًا‭ ‬من‭ ‬الفقهاء‭ ‬اللغويين‭ ‬القدامى‭ ‬في‭ ‬البحرين،‭ ‬ثمّ‭ ‬لا‭ ‬تلبث‭ ‬أن‭ ‬تلمع‭ ‬أسماء‭ ‬بارزة‭ ‬في‭ ‬الميدان‭ ‬العلمي،‭ ‬من‭ ‬أمثال‭ ‬الشيخ‭ ‬المتكلم‭ ‬أحمد‭ ‬بن‭ ‬سعادة‭ ‬الستراوي‭ (‬قبل‭ ‬672ه‭/ ‬1273م‭)‬،‭ ‬والفيلسوف‭ ‬الشيخ‭ ‬ميثم‭ ‬البحراني‭ (‬699ه‭/ ‬1299م‭)‬،‭ ‬وغيرهما‭.‬

وإنه‭ ‬لمن‭ ‬البداهة‭ ‬أن‭ ‬نفترض‭ ‬أنّ‭ ‬هؤلاء‭ ‬الأعلام‭ ‬لم‭ ‬يولدوا‭ ‬عالمين،‭ ‬وأنّ‭ ‬المستوى‭ ‬العلمي‭ ‬المتقدّم‭ ‬الذي‭ ‬وصلوا‭ ‬إليه‭ ‬لم‭ ‬يأتِ‭ ‬من‭ ‬فراغ،‭ ‬وإنما‭ ‬كان‭ ‬نتيجة‭ ‬تراكم‭ ‬الخبرات‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬البيئة‭ ‬العلمية،‭ ‬وأنّ‭ ‬تلكم‭ ‬الخبرات‭ ‬إنّما‭ ‬كانت‭ ‬تُحْتَضَن‭ ‬في‭ ‬أماكن‭ ‬مخصصة،‭ ‬يمكن‭ ‬تسميتها‭ ‬بالمدارس‭ ‬العلمية،‭ ‬حيث‭ ‬يدور‭ ‬البحث‭ ‬العلمي‭ ‬بين‭ ‬الأساتذة‭ ‬وطلابهم،‭ ‬ويمكننا‭ ‬أن‭ ‬نتصوّر‭ ‬أنّ‭ ‬ذلك‭ ‬البحث‭ ‬بدأ‭ ‬متواضعًا،‭ ‬ثم‭ ‬بدأ‭ ‬يقوى‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬وصل‭ ‬إلى‭ ‬ذروته‭ ‬على‭ ‬أيدي‭ ‬هؤلاء‭ ‬العلماء‭.‬

ثمّة‭ ‬أسئلة‭ ‬عن‭ ‬المدرسة‭ ‬العلمية‭ ‬البحرانية‭ ‬في‭ ‬بداياتها‭ ‬تلحّ‭ ‬على‭ ‬الباحث،‭ ‬فأين‭ ‬كانت؟‭ ‬وما‭ ‬الدور‭ ‬الذي‭ ‬اضطلعت‭ ‬به؟‭ ‬ولم‭ ‬لم‭ ‬تُشْتهر‭ ‬في‭ ‬أوساط‭ ‬المدارس‭ ‬العلمية‭ ‬المرموقة؟‭ ‬

والحقّ‭ ‬أنّ‭ ‬كتب‭ ‬التاريخ‭ ‬لا‭ ‬تسعفنا‭ ‬بإجابة‭ ‬عن‭ ‬أيٍّ‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الأسئلة،‭ ‬غير‭ ‬أنّ‭ ‬الذي‭ ‬يبدو‭ ‬لنا‭ ‬أنّ‭ ‬نشاط‭ ‬تلك‭ ‬المدرسة‭ ‬ظلّ‭ ‬مغمورًا‭ ‬في‭ ‬بداياته؛‭ ‬وذلك‭ ‬لأسباب‭ ‬عدّة،‭ ‬لعلّ‭ ‬من‭ ‬أهمها‭:‬

‭(‬أ‭) ‬الوضع‭ ‬الجغرافي‭ ‬للبحرين،‭ ‬فهي‭ ‬جزيرة‭ ‬محاطة‭ ‬بالماء‭ ‬من‭ ‬جهاتها‭ ‬الأربع؛‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬يجعل‭ ‬الوصول‭ ‬إليها،‭ ‬والخروج‭ ‬منها‭ ‬صعبا‭.‬

‭(‬ب‭) ‬عدم‭ ‬اتصالها‭ ‬بمراكز‭ ‬العلم‭ ‬المعروفة‭ ‬يومذاك،‭ ‬كمدرسة‭ ‬الحلة،‭ ‬وبغداد،‭ ‬والقاهرة،‭ ‬وغيرها‭. ‬

ولعدم‭ ‬الشهرة‭ ‬والانتشار،‭ ‬كانت‭ ‬تلك‭ ‬المراكز‭ ‬تنظر‭ ‬إلى‭ ‬المدرسة‭ ‬البحرانية‭ ‬نظرة‭ ‬ثانوية،‭ ‬وذلك‭ ‬أمرٌ‭ ‬يمكن‭ ‬تقبّله،‭ ‬وتلمّس‭ ‬العذر‭ ‬للقائلين‭ ‬به؛‭ ‬فالمدارس‭ ‬المركزية‭ ‬هي‭ ‬التي‭ ‬تفوز‭ ‬غالبًا‭ ‬بأكبر‭ ‬الأساتذة،‭ ‬وأشهرهم‭ ‬صيتًا،‭ ‬وإليهم‭ ‬يشدّ‭ ‬طلاب‭ ‬العلم‭ ‬رحالهم،‭ ‬وقد‭ ‬أبرزت‭ ‬الرسالة،‭ ‬التي‭ ‬بعث‭ ‬بها‭ (‬علماء‭ ‬العراق‭) ‬إلى‭ (‬الشيخ‭ ‬ميثم‭) ‬هذا‭ ‬المعنى‭ ‬بجلاء،‭ ‬فقد‭ ‬كان‭ ‬الشيخ‭ ‬–‭ ‬من‭ ‬وجهة‭ ‬نظرهم‭ – ‬‮«‬معتكفا‭ ‬في‭ ‬زاوية‭ ‬العزلة‭ ‬والخمول،‭ ‬مشتغلا‭ ‬بتحقيق‭ ‬حقائق‭ ‬الفروع‭ ‬والأصول،‭ ‬فكتب‭ ‬إليه‭ ‬فضلاء‭ ‬الحلة‭ ‬والعراق‭ ‬صحيفة،‭ ‬تحتوي‭ ‬على‭ ‬عذله‭ ‬وملامته‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الأخلاق،‭ ‬وقالوا‭: ‬العجب‭ ‬منك‭ ‬أنك‭ – ‬مع‭ ‬شدة‭ ‬مهارتك‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬العلوم‭ ‬والمعارف،‭ ‬وحذاقتك‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬الحقائق،‭ ‬وإبداع‭ ‬اللطائف‭ ‬–‭ ‬قاطنٌ‭ ‬في‭ ‬ظلال‭ ‬الاعتزال،‭ ‬ومخيم‭ ‬في‭ ‬زاوية‭ ‬الخمول،‭ ‬الموجب‭ ‬لخمود‭ ‬نار‭ ‬الكمال‭..‬‮»‬‭  ‬

فعلماء‭ ‬العراق‭ ‬رأوا‭ ‬النتيجة‭ ‬التي‭ ‬ستؤول‭ ‬إليها‭ ‬حال‭ ‬شيخ‭ ‬البحرين‭ ‬وعالمها‭ ‬يومئذٍ،‭ ‬وهي‭ (‬خمود‭ ‬نار‭ ‬كماله‭)‬،‭ ‬أي‭ ‬اندثار‭ ‬ذكره‭ ‬ونسيانه،‭ ‬مع‭ ‬اعترافهم‭ ‬بشدة‭ ‬مهارته،‭ ‬وحذاقته‭ ‬في‭ ‬العلوم،‭ ‬وما‭ ‬كان‭ ‬ذلك‭ ‬ليكون‭ ‬لو‭ ‬لم‭ ‬يرضَ‭ ‬بالإقامة‭ ‬في‭ (‬زاوية‭ ‬الخمول‭)‬،‭ ‬وما‭ ‬عنوا‭ ‬بها‭ ‬إلا‭ ‬البحرين،‭ ‬كما‭ ‬يدل‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬سياق‭ ‬الرسالة،‭ ‬ولم‭ ‬تكن‭ ‬تلك‭ ‬المدرسة‭ ‬لتُنْعت‭ ‬بزاوية‭ ‬خمولٍ‭ ‬لو‭ ‬كانت‭ ‬من‭ ‬المدارس‭ ‬المشهورة‭.‬

اشتهار‭ ‬المدرسة‭ ‬البحرانية

يمكننا‭ ‬القول‭ ‬بأنّ‭ ‬المدرسة‭ ‬البحرانية‭ ‬مدينةٌ‭ ‬للشيخ‭ ‬ميثم‭ ‬البحراني،‭ ‬الذي‭ ‬قام‭ ‬بدورٍ‭ ‬خطير،‭ ‬غيّر‭ ‬به‭ ‬وجه‭ ‬المدرسة‭ ‬العلمية‭ ‬البحرانية،‭ ‬فقد‭ ‬استجاب‭ ‬لرسالة‭ ‬علماء‭ ‬العراق،‭ ‬وسافر‭ ‬والتقى‭ ‬العلماء‭ ‬هناك،‭ ‬وباحثهم،‭ ‬فعرفوا‭ ‬فضله‭ ‬ومكانته،‭ ‬وتتلمذ‭ ‬عليه‭ ‬كبار‭ ‬علمائهم،‭ ‬كنصير‭ ‬الدين‭ ‬الطوسي،‭ ‬المشهور‭ ‬بالخاجة،‭ ‬والحسن‭ ‬بن‭ ‬يوسف‭ ‬بن‭ ‬المطهّر‭ ‬الحلي،‭ ‬المشهور‭ ‬بالعلامة،‭ ‬وغيرهما،‭ ‬فوضع‭ – ‬بسيرته‭ ‬تلك‭ – ‬اسم‭ ‬المدرسة‭ ‬البحرانية‭ ‬في‭ ‬واجهة‭ ‬المدارس‭ ‬العلمية‭ ‬المرموقة‭ ‬يومئذ؛‭ ‬فإنّ‭ ‬مدرسة‭ ‬يكون‭ ‬هو‭ ‬شيخها،‭ ‬لا‭ ‬غرو‭ ‬تستقطب‭ ‬أنظار‭ ‬العلماء،‭ ‬فهو‭ ‬من‭ ‬اتفقت‭ ‬‮«‬كلمة‭ ‬أئمة‭ ‬الأعصار،‭ ‬وأساطين‭ ‬الفضلاء‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬الأمصار،‭ ‬على‭ ‬تسميته‭ ‬بالعالم‭ ‬الرباني،‭ ‬وشهادتهم‭ ‬له‭ ‬بأنه‭ ‬لم‭ ‬يوجد‭ ‬مثله‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬الحقائق،‭ ‬وتنقيح‭ ‬المباني‭. ‬والحكيم‭ ‬الفيلسوف،‭ ‬سلطان‭ ‬المحققين،‭ ‬وأستاذ‭ ‬الحكماء‭ ‬والمتكلمين،‭ ‬نصير‭ ‬الملة‭ ‬والدين،‭ ‬محمد‭ ‬الطوسي،‭ ‬شهد‭ ‬له‭ ‬بالتبحر‭ ‬في‭ ‬الحكمة‭ ‬والكلام‮»‬‭ .‬

وتأسيسًا‭ ‬على‭ ‬السمعة‭ ‬الطيبة‭ ‬التي‭ ‬اكتسبتها‭ ‬المدرسة‭ ‬البحرانية‭ ‬يومئذ،‭ ‬صار‭ ‬العلماء‭ ‬يفدون‭ ‬إلى‭ ‬البحرين،‭ ‬أو‭ ‬يراسلون‭ ‬علماءها،‭ ‬ويباحثونهم‭ ‬في‭ ‬المسائل‭ ‬العلمية‭ ‬المختلفة،‭ ‬كالشيخ‭ ‬حسين‭ ‬بن‭ ‬الشيخ‭ ‬عبد‭ ‬الصمد‭ ‬الجباعي‭ ‬العاملي‭ ‬الحارثي،‭ ‬والد‭ ‬الشيخ‭ ‬البهائي،‭ ‬الذي‭ ‬هاجر‭ ‬إلى‭ ‬البحرين،‭ ‬وبقي‭ ‬فيها‭ ‬‮«‬مشتغلا‭ ‬بالتدريس‭ ‬والتصنيف،‭ ‬والعبادة،‭ ‬والتأليف‭ ‬في‭ ‬قرية‭ ‬المُصَلَّى،‭ ‬من‭ ‬توابع‭ ‬بلادنا‭ ‬بلاد‭ ‬القديم،‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬توفي‭ ‬بها‭ ‬لثمان‭ ‬خلون‭ ‬من‭ ‬ربيع‭ ‬الأول‭ ‬سنة‭ ‬984ه‭/ ‬1576م‮»‬،‭ ‬وكان‭ ‬قد‭ ‬كتب‭ ‬رسالةً‭ ‬إلى‭ ‬ولده،‭ ‬المعروف‭ ‬بالشيخ‭ ‬البهائي،‭ ‬يحرّضه‭ ‬على‭ ‬ترك‭ ‬بلاد‭ ‬العجم،‭ ‬قائلا‭: ‬‮«‬إذا‭ ‬كنتَ‭ ‬تريد‭ ‬الدنيا‭ ‬فاذهب‭ ‬إلى‭ ‬الهند،‭ ‬وإذا‭ ‬كنتَ‭ ‬تريد‭ ‬الآخرة‭ ‬فاذهب‭ ‬إلى‭ ‬البحرين،‭ ‬وإن‭ ‬كنتَ‭ ‬لا‭ ‬تريد‭ ‬الدنيا‭ ‬ولا‭ ‬الآخرة‭ ‬فتوطّن‭ ‬في‭ ‬بلاد‭ ‬العجم‮»‬‭.‬

ولسنا‭ ‬معنيين‭ – ‬هنا‭ – ‬بالأسباب‭ ‬السياسية،‭ ‬التي‭ ‬أدّت‭ ‬إلى‭ ‬هجرة‭ ‬الشيخ‭ ‬العاملي‭ ‬إلى‭ ‬البحرين،‭ ‬وتركه‭ ‬بلاد‭ ‬فارس،‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬قربه‭ ‬من‭ ‬الشاه‭ ‬طهماسب‭ ‬الصفوي،‭ ‬وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬تبوُّئه‭ ‬منصب‭ ‬شيخ‭ ‬الإسلام‭ ‬فيها،‭ ‬وإنّما‭ ‬يعنينا‭ ‬اختياره‭ ‬البحرين،‭ ‬دون‭ ‬سواها؛‭ ‬إذ‭ ‬آثرها‭ ‬على‭ ‬المراكز‭ ‬العلمية‭ ‬الشيعية‭ ‬المعروفة‭ ‬يومذاك،‭ ‬كالنجف‭ ‬والحلة،‭ ‬ولسنا‭ ‬نرى‭ ‬علّة‭ ‬لذلك‭ ‬سوى‭ ‬معرفته‭ ‬بالعدد‭ ‬الكبير‭ ‬من‭ ‬الفقهاء‭ ‬والمتقدّمين‭ ‬في‭ ‬العلوم‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬البلاد؛‭ ‬ممّا‭ ‬أسس‭ ‬جوًّا‭ ‬علميًّا‭ ‬متعمّقًا،‭ ‬تمكّن‭ ‬من‭ ‬شدّ‭ ‬انتباه‭ ‬الشيخ‭ ‬العاملي‭.    ‬

وكذلك‭ ‬هاجر‭ ‬إلى‭ ‬البحرين‭ ‬‮«‬الفقيه‭ ‬العلامة‭ ‬الشيخ‭ ‬مفلح‭ ‬بن‭ ‬حسن‭ ‬الصيمري،‭ ‬وأصله‭ ‬من‭ ‬صيمر،‭ ‬وانتقل‭ ‬إلى‭ ‬البحرين،‭ ‬وسكن‭ ‬قرية‭ ‬سلماباد،‭ ‬وله‭ ‬التصانيف‭ ‬الفائقة‭ ‬المليحة‭..‬‮»‬،‭ ‬وغيرهما‭.‬

كما‭ ‬أَوْلَى‭ ‬علماء‭ ‬العراق‭ ‬وغيرها‭ ‬التراث‭ ‬العلمي‭ ‬البحراني‭ ‬رعاية‭ ‬واهتماما،‭ ‬فبدأوا‭ ‬يشرحون‭ ‬ذلك‭ ‬التراث،‭ ‬أو‭ ‬يعلقون‭ ‬عليه،‭ ‬كما‭ ‬فعل‭ ‬الخاجة‭ ‬نصير‭ ‬الدين‭ ‬الطوسي‭ (‬672ه‭/ ‬1273م‭) ‬حين‭ ‬شرح‭ (‬رسالة‭ ‬العلم‭) ‬للمتكلم‭ ‬البحراني‭ ‬الشيخ‭ ‬أحمد‭ ‬بن‭ ‬سعادة،‭ ‬وأثنى‭ ‬على‭ ‬مؤلفها‭ ‬ثناءً‭ ‬عظيمًا،‭ ‬كما‭  ‬سنشير‭ ‬إليه‭ ‬عند‭ ‬دراستنا‭ ‬علم‭ ‬الكلام‭ ‬في‭ ‬المدرسة‭ ‬البحرانية‭. ‬

وقد‭ ‬برزت‭ ‬–‭ ‬بعد‭ ‬مرحلة‭ ‬الشيخ‭ ‬ميثم‭ – ‬في‭ ‬كتب‭ ‬التراجم‭ ‬ظاهرة،‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬جديدة‭ ‬على‭ ‬المدرسة‭ ‬العلمية‭ ‬البحرانية،‭ ‬لكنّ‭ ‬وتيرتها‭ ‬شرعت‭ ‬تزداد،‭ ‬أعني‭ ‬ظاهرة‭ ‬ابتعاث‭ ‬طلبة‭ ‬العلم؛‭ ‬للأخذ‭ ‬عن‭ ‬علماء‭ ‬العراق‭ ‬وغيرها،‭ ‬‭ ‬حيث‭ ‬يلبث‭ ‬أولئك‭ ‬المبتعثون‭ ‬مدة‭ ‬ثم‭ ‬يعودون؛‭ ‬ليتولوا‭ ‬التدريس‭ ‬في‭ ‬البحرين،‭ ‬وهي‭ ‬ظاهرة‭ ‬أُشير‭ ‬إليها‭ ‬في‭ ‬ترجمة‭ ‬واحدٍ‭ ‬من‭ ‬أقدم‭ ‬علماء‭ ‬البحرين‭ ‬المعروفين،‭ ‬أعني‭ ‬الشيخ‭ ‬اللغوي‭ ‬ناصر‭ ‬الدين‭ ‬البحراني‭ (‬605ه‭/ ‬1208م‭)‬،‭ ‬فقد‭ ‬قرأ‭ ‬العلوم‭ ‬في‭ ‬العراق،‭ ‬وأقام‭ ‬بها‭ ‬مدة،‭ ‬ثم‭ ‬رجع‭ ‬إلى‭ ‬البحرين،‭ ‬واستمرت‭ ‬الظاهرة،‭ ‬فرحل‭ ‬عن‭ ‬البحرين‭ ‬الشيخ‭ ‬أحمد‭ ‬بن‭ ‬المتوّج‭ (‬820ه‭/ ‬1417م‭)‬،‭ ‬وتتلمذ‭ ‬على‭ ‬العلامة‭ ‬فخر‭ ‬الدين‭ ‬الحلّي‭ ‬في‭ ‬مدرسة‭ ‬الحلة‭ ‬السيفية،‭ ‬ثمّ‭ ‬‮«‬رجع‭ ‬إلى‭ ‬البحرين،‭ ‬وقد‭ ‬بلغ‭ ‬الغاية‭ ‬في‭ ‬العلوم‭ ‬الشرعية‭ ‬وغيرها‮»‬‭. ‬حتّى‭ ‬وصفه‭ ‬ابن‭ ‬أبي‭ ‬جمهور‭ ‬الأحسائي،‭ ‬في‭ ‬كتابه‭ (‬عوالي‭ ‬اللآلي‭) ‬بـ‭ ‬‮«‬شيخ‭ ‬الإمامية‭ ‬في‭ ‬وقته‮»‬،‭ ‬وبـ‭ ‬‮«‬خاتمة‭ ‬المجتهدين،‭ ‬المنتشرة‭ ‬فتاويه‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬العالمين‮»‬‭. ‬

وبدهي‭ ‬أن‭ ‬تتوثق‭ ‬الصلات‭ ‬حينئذ‭ ‬بين‭ ‬المدرسة‭ ‬العلمية‭ ‬في‭ ‬البحرين،‭ ‬والمدارس‭ ‬التي‭ ‬ابتُعِثَ‭ ‬إليها‭ ‬الطلاب،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬برهنوا‭ ‬لأساتذتهم‭ ‬وزملائهم‭ ‬على‭ ‬مستواهم‭ ‬العلمي‭ ‬البارز،‭ ‬فلا‭ ‬يكون‭ ‬مستغربًا‭ ‬البتة‭ ‬إذا‭ ‬تولى‭ ‬علماء‭ ‬البحرين‭ ‬مهامّ‭ ‬التدريس‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬المدارس،‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬المعروف‭ ‬من‭ ‬سيرة‭ ‬السيد‭ ‬ماجد‭ ‬بن‭ ‬السيد‭ ‬هاشم‭ ‬الصادقي‭ (‬1028ه‭/ ‬1618م‭)‬،‭ ‬فهو‭ ‬‮«‬أول‭ ‬من‭ ‬نشر‭ ‬علم‭ ‬الحديث‭ ‬في‭ ‬دار‭ ‬العلم‭ ‬شيراز‭ ‬المحروسة،‭ ‬وله‭ ‬مع‭ ‬علمائها‭ ‬مجالس‭ ‬عديدة،‭ ‬ومقامات‭ ‬مشهورة‭.‬‮»‬،‭ ‬ولا‭ ‬غرابة‭ ‬أن‭ ‬يتولّى‭ ‬علماء‭ ‬البحرين‭ ‬المناصب‭ ‬القيادية‭ ‬في‭ ‬القضاء‭ ‬وغيره،‭ ‬حتى‭ ‬خارج‭ ‬البحرين،‭ ‬وهو‭ ‬المعروف‭ ‬عن‭ ‬الشيخ‭ ‬صالح‭ ‬بن‭ ‬عبد‭ ‬الكريم‭ ‬الكرزكاني‭ ‬البحراني‭ (‬1098ه‭/ ‬1686م‭) ‬الذي‭ ‬ارتحل‭ ‬إلى‭ ‬شيراز،‭ ‬حتى‭ ‬‮«‬انتهت‭ ‬إليه‭ ‬رئاسة‭ ‬البلاد‭ ‬المذكورة‭ [‬أي‭ ‬شيراز‭] ‬وقام‭ ‬بالأمر‭ ‬بالمعروف،‭ ‬والنهي‭ ‬عن‭ ‬المنكر‭ ‬فيها‭ ‬أحسن‭ ‬قيام،‭ ‬وانقادت‭ ‬إليه‭ ‬حكّامها،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬رعيتها؛‭ ‬لفضله‭ ‬وتقواه،‭ ‬ونشر‭ ‬العلوم‭ ‬والتدريس‭ ‬فيها،‭ ‬ولا‭ ‬يكاد‭ ‬يوجد‭ ‬كتاب‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬الفنون‭ ‬في‭ ‬شيراز‭ ‬إلا‭ ‬وعليه‭ ‬تبليغه‭ ‬بالمقابلة‭ ‬عليه‮»‬‭.‬

القرى‭ ‬والمدن‭ ‬العلمية

انتشرت‭ ‬في‭ ‬البحرين‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬المدارس‭ ‬العلمية،‭ ‬فكان‭ ‬الطلاب‭ ‬يشدون‭ ‬رحالهم‭ ‬إليها‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬أرجاء‭ ‬البلاد،‭ ‬وقد‭ ‬اشتهرت‭ ‬بعض‭ ‬القرى‭ ‬بوصفها‭ ‬أماكن‭ ‬علمية؛‭ ‬لكثرة‭ ‬المدارس‭ ‬فيها،‭ ‬فلا‭ ‬غرو‭ ‬إن‭ ‬لفتت‭ ‬هذه‭ ‬الظاهرة‭ ‬أنظار‭ ‬الباحثين‭ ‬فوثقوها،‭ ‬لكنّ‭ ‬توثيق‭ ‬بعضهم‭ ‬ذاك‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬بعض‭ ‬التحرير،‭ ‬فقد‭ ‬شابهُ‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬الخلط،‭ ‬قد‭ ‬يكون‭ ‬ناشئًا‭ ‬من‭ ‬عدم‭ ‬التتبع،‭ ‬أو‭ ‬الانخداع‭ ‬بألقاب‭ ‬مشاهير‭ ‬العلماء‭ ‬المنسوبين‭ ‬إلى‭ ‬مدنهم‭ ‬وقراهم،‭ ‬ومن‭ ‬أولئك‭ ‬الباحثين‭ (‬وليد‭ ‬خالص‭) ‬الذي‭ ‬قدّم‭ ‬ورقة‭ ‬بعنوان‭ ‬كمال‭ ‬الدين‭ ‬ميثم‭ ‬بن‭ ‬علي‭ ‬البحراني،‭ ‬جاء‭ ‬فيها‭ ‬أن‭ ‬الازدهار‭ ‬العلمي‭ ‬الواسع‭ ‬أدّى‭ ‬‮«‬إلى‭ ‬اشتهار‭ ‬قرى‭ ‬بعينها‭ ‬بالعلم،‭ ‬ونسبة‭ ‬علماء‭ ‬كثيرين‭ ‬إليها،‭ ‬وتميزت‭ ‬بيوتات‭ ‬وأسر‭ ‬به‭ ‬هي‭ ‬الأخرى،‭ ‬فمن‭ ‬القرى‭ ‬العلمية‭: ‬بلاد‭ ‬القديم،‭ ‬وجدحفص،‭ ‬وسترة،‭ ‬وسماهيج،‭ ‬والماحوز،‭ ‬والمنامة،‭ ‬وهلتا،‭ ‬والغريفة،‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬المدن‭ ‬والقرى‮»‬‭. ‬وممن‭ ‬عدّدوا‭ ‬القرى‭ ‬والمدن‭ ‬العلمية‭ ‬الباحث‭ ‬البحراني‭ ‬سالم‭ ‬النويدري،‭ ‬الذي‭ ‬عرض‭ ‬في‭ ‬موسوعته‭ (‬أعلام‭ ‬الثقافة‭) ‬لذلك‭ ‬قائلا‭: ‬‮«‬عُرِفَت‭ ‬البحرين‭ ‬في‭ ‬العصور‭ ‬السابقة‭ ‬بمدارسها‭ ‬الدينية،‭ ‬المنتشرة‭ ‬في‭ ‬قرى‭ ‬البحرين‭ ‬ومدنها،‭ ‬كالماحوز،‭ ‬وأبي‭ ‬أصبع،‭ ‬والشاخورة،‭ ‬والقدم،‭ ‬وبوري،‭ ‬وسترة،‭ ‬والمنامة،‭ ‬والمحرق‮»‬‭.‬

والحقّ‭ ‬أن‭ ‬المصادر‭ ‬التاريخية‭ ‬التي‭ ‬بين‭ ‬أيدينا،‭ ‬وكتب‭ ‬التراجم‭ ‬التي‭ ‬ترجمت‭ ‬لعلماء‭ ‬البحرين‭ ‬لا‭ ‬تشير‭ ‬إلى‭ ‬وجود‭ ‬المدارس‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬القرى‭ ‬والمدن‭ ‬التي‭ ‬ذكرها‭ ‬هذان‭ ‬الباحثان،‭ ‬فلم‭ ‬يُعْرَف‭ ‬وجود‭ ‬مدرسة‭ ‬في‭ ‬المنامة،‭ ‬ولا‭ ‬في‭ ‬المحرق،‭ ‬ولا‭ ‬في‭ ‬هلتا،‭ ‬ولا‭ ‬في‭ ‬الغريفة،‭ ‬هذا‭ ‬إذا‭ ‬كنّا‭ ‬نتحدّث‭ ‬عن‭ ‬المدرسة‭ ‬بوصفها‭ ‬مجمعًا‭ ‬علميًّا،‭ ‬يقصده‭ ‬الطلاب؛‭ ‬ليجلسوا‭ ‬إلى‭ ‬الأستاذ‭ ‬الذي‭ ‬يكون‭ ‬غالبًا‭ ‬من‭ ‬الفقهاء،‭ ‬كما‭ ‬حددناه‭ ‬سابقًا،‭ ‬أمّا‭ ‬إذا‭ ‬كنّا‭ ‬نتحدّث‭ ‬عن‭ ‬الكتاتيب‭ ‬فلا‭ ‬تكاد‭ ‬قرية‭ ‬تخلو‭ ‬من‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬كتّاب،‭ ‬فلا‭ ‬وجه‭ ‬إذن‭ ‬لتخصيص‭ ‬بعض‭ ‬القرى‭ ‬أو‭ ‬المدن‭.   ‬

ولخلو‭ ‬بعض‭ ‬القرى‭ ‬والمدن‭ ‬من‭ ‬المدارس‭ ‬العلمية،‭ ‬واشتهار‭ ‬بعضها‭ ‬الآخر‭ ‬بها،‭ ‬وجدنا‭ ‬العلماء‭ ‬المشهورين‭ ‬يرحلون‭ ‬عن‭ ‬بلدانهم؛‭ ‬ليواصلوا‭ ‬مشوارهم‭ ‬العلمي،‭ ‬فيدرسون،‭ ‬ويزاولون‭ ‬التدريس‭ ‬في‭ ‬المدارس‭ ‬المشهورة،‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬المعروف‭ ‬عن‭ ‬الشيخ‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬السماهيجي،‭ ‬الذي‭ ‬ترك‭ ‬بلاده‭ (‬سماهيج‭)‬،‭ ‬وتتلمذ‭ ‬على‭ ‬يد‭ ‬الشيخ‭ ‬سليمان‭ ‬الماحوزي‭ ‬في‭ ‬قريته‭ (‬الماحوز‭)‬،‭ ‬ولمّا‭ ‬اشتدّ‭ ‬في‭ ‬العلم‭ ‬عوده،‭ ‬صار‭ ‬مدرّسًا‭ ‬في‭ ‬مدرسة‭ (‬بوري‭)‬،‭ ‬و‭(‬القدم‭)‬،‭ ‬و‭(‬أبي‭ ‬أصبع‭)‬،‭ ‬وقد‭ ‬نصّ‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬بصراحة‭ ‬في‭ ‬إجازته‭ ‬المبسوطة‭ ‬للجارودي،‭ ‬حين‭ ‬ذكر‭ ‬أنّ‭ ‬الجارودي‭ ‬‮«‬قد‭ ‬سمع‭ ‬مني‭ – ‬وقت‭ ‬مهاجرته‭ ‬إلى‭ ‬البحرين،‭ ‬حميت‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬واليها‭ ‬عن‭ ‬الحين،‭ ‬خصوصًا‭ ‬بمدرستي‭ (‬بوري‭) ‬و‭(‬القدم‭) ‬صانهما‭ ‬الله‭ ‬عن‭ ‬العدم‭ – ‬جملةً‭ ‬وافرة‭ ‬من‭ ‬كتب‭ ‬الحديث‭ ‬وقت‭ ‬الدرس‭ ‬بقراءة‭ ‬الغير‭ ‬من‭ ‬كتاب‭ ‬الكافي‭ ‬أصولا‭ ‬وفروعًا،‭ ‬والتهذيب‭ …. ‬وشيئًا‭ ‬من‭ ‬الفقه‭ ‬من‭ ‬كتاب‭ ‬الشرائع،‭ ‬وشرحيه‭: ‬المدارك‭ ‬والمسالك،‭ ‬والإرشاد،‭ ‬والمختلف‭ ‬في‭ ‬قرية‭ ‬أبي‭ ‬أصبع‮»‬‭.‬

ويبدو‭ ‬أنّ‭ ‬الشيخ‭ ‬السماهيجي،‭ ‬قد‭ ‬عاد‭ ‬بعد‭ ‬رحلته‭ ‬العلمية‭ ‬تلك‭ ‬إلى‭ (‬سماهيج‭) ‬مسقط‭ ‬رأسه،‭ ‬وأسس‭ ‬فيها‭ ‬مدرسة،‭ ‬كما‭ ‬يفهم‭ ‬من‭ ‬إشارة‭ ‬الشيخ‭ ‬إبراهيم‭ ‬المبارك‭ (‬1399ه‭/ ‬1978م‭) ‬إليها‭ ‬في‭ ‬كتابه‭ (‬حاضر‭ ‬البحرين‭)‬‭.‬

والمعروف‭ ‬من‭ ‬سيرة‭ ‬الشيخ‭ ‬حسين‭ ‬العصفور‭ (‬1216ه‭/ ‬1801م‭) ‬أنه‭ ‬هاجر‭ ‬من‭ (‬الدراز‭) ‬مسقط‭ ‬رأسه؛‭ ‬ليلتحق‭ ‬بمدرسة‭ (‬الشاخورة‭) ‬طالبًا‭ ‬فيها،‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يصير‭ ‬شيخها،‭ ‬بل‭ ‬شيخ‭ ‬البحرين‭ ‬الأكبر‭.‬

وقد‭ ‬ذكر‭ ‬السماهيجي‭ ‬في‭ ‬إجازته‭ ‬مدرسة‭ ‬أخرى،‭ ‬هي‭ ‬مدرسة‭ ‬الشيخ‭ ‬داود‭ ‬الجزائري‭ ‬البحراني،‭ ‬الذي‭ ‬‮«‬كتب‭ ‬كتبًا‭ ‬كثيرة‭ ‬بيده‭ ‬المباركة،‭ ‬ووقفها‭ ‬مع‭ ‬كتبٍ‭ ‬كثيرة،‭ ‬بخطّه‭ ‬وخطّ‭ ‬غيره،‭ ‬تقرب‭ ‬من‭ ‬أربع‭ ‬مئة‭ ‬كتاب‭ ‬في‭ ‬المدرسة‭ ‬التي‭ ‬بناها‭ ‬ببيته‭ ‬بالجزيرة‮»‬،‭ ‬كما‭ ‬نصّ‭ ‬السماهيجي‭ ‬في‭ ‬كتابه‭ ‬المشهور‭ (‬منية‭ ‬الممارسين‭) ‬على‭ ‬تلقّي‭ ‬أستاذه‭ ‬الشيخ‭ ‬سليمان‭ ‬الماحوزي‭ ‬العلم‭ ‬في‭ ‬مدرسة‭ (‬الحجر‭)‬،‭ ‬كما‭ ‬ذكرت‭ ‬كتب‭ ‬التراجم‭ ‬بعض‭ ‬مدارس‭ (‬جدحفص‭)‬،‭ ‬ومنها‭ ‬مدرسة‭ ‬الشيخ‭ ‬داود‭ ‬بن‭ ‬شافيز،‭ ‬فإنّ‭ ‬‮«‬مدرسته‭ ‬هي‭ ‬المسجد‭ ‬المسمّى‭ ‬بمدرسة‭ ‬الشيخ‭ ‬داود،‭ ‬الشائع‭ ‬على‭ ‬ألسنة‭ ‬عوامّ‭ ‬عصرنا‭ ‬بمدرسة‭ ‬العريبي‮»‬‭. ‬ومن‭ ‬مدارس‭ ‬جدحفص‭ (‬مسجد‭ ‬السدرة‭) ‬الذي‭ ‬وصفه‭ ‬العلامة‭ ‬الشيخ‭ ‬جعفر‭ ‬بن‭ ‬كمال‭ ‬الدين‭ (‬1091ه‭/ ‬1680م‭) ‬بأنه‭ ‬‮«‬مدرسة‭ ‬العلم،‭ ‬ومجمع‭ ‬أولي‭ ‬الفضل‭ ‬والحلم‮»‬‭.‬

أمّا‭ ‬الشيخ‭ ‬إبراهيم‭ ‬المبارك‭ ‬فقد‭ ‬ذكر‭ ‬من‭ ‬المدارس‭ ‬مدرسة‭ ‬في‭ (‬فاران‭)‬،‭ ‬نسبها‭ ‬للشيخ‭ ‬محمد‭ ‬الفاراني،‭ ‬ومدرسة‭ ‬في‭ (‬عالي‭)‬،‭ ‬ولم‭ ‬ينسبها‭ ‬لأحد،‭ ‬وثالثةً‭ ‬في‭ ‬كرزكان،‭ ‬قال‭ ‬إنّه‭ ‬رأى‭ ‬آثارها،‭ ‬كما‭ ‬أشار‭ ‬إلى‭ ‬مدرسةٍ‭ ‬في‭ (‬سَبْسَب‭) ‬خربت‭ ‬بخراب‭ ‬القرية‭.‬

وقد‭ ‬خلّد‭ ‬الأدباء‭ ‬البحرانيون‭ ‬أسماء‭ ‬بعض‭ ‬القرى‭ ‬والمدن‭ ‬العلمية،‭ ‬التي‭ ‬استمرّ‭ ‬عطاؤها‭ ‬حتى‭ ‬وقتٍ‭ ‬متأخر‭ ‬من‭ ‬القرن‭ ‬الثالث‭ ‬عشر‭ ‬الهجري،‭ ‬ومن‭ ‬أولئك‭ ‬الأدباء‭ ‬الشاعر‭ ‬السيد‭ ‬خليل‭ ‬الجدحفصي‭ (‬1310ه‭/ ‬1892م‭)‬،‭ ‬إذ‭ ‬قال‭:‬

يا أبا أصبعٍ نعمتِ صباحًا     حيثُ كنتِ المحلَّ للأخيارِ

وسموتِ على قرايا أوالٍ       بسماحٍ ورفعةٍ وفخارِ

وكمالٍ وعزّةٍ وجلالٍ            وبهاءٍ وعفّةٍ ووقارِ

وعلومٍ وحكمةٍ وصلاحٍ        وانتصارٍ للدينِ واستنصارِ

كم تقيٍّ مهذّبٍ أريحيٍّ            طاهر الفرعِ فيكِ زاكي النجار

ما حوت مثلكِ المفاخر إلا       جدّحفصٍ لا نجدُ أو ذو قارِ

والديار التي تقاصر عمّا         قد حوته ذو النثر والأشعار

توبليٌّ لا أبعد الله عنّي            توبليًّا وليت كانت جواري

ما أرى غير ذي الثلاث ديارًا       منبع العلم معدن الأبرار

فعليها الصلاة تترى متى ما     قد تجلّت للناس شمس النهار

ويبدو‭ ‬أنّ‭ ‬بعض‭ ‬تلك‭ ‬المدارس‭ ‬نالت‭ ‬شهرة‭ ‬فاقت‭ ‬غيرها‭ ‬من‭ ‬المدارس،‭ ‬فتحوّلت‭ ‬إلى‭ ‬مدرسة‭ ‬مركزية؛‭ ‬إما‭ ‬لوقوعها‭ ‬في‭ ‬عاصمة‭ ‬البلاد‭ ‬السياسية،‭ ‬أو‭ ‬لوجود‭ ‬المرجع‭ ‬الديني‭ ‬للبلاد‭ ‬فيها،‭ ‬ولعلّ‭ ‬أشهر‭ ‬تلك‭ ‬المدارس‭ ‬مدرسة‭ (‬البلاد‭ ‬القديم‭) ‬التي‭ ‬اتّخذت‭ ‬من‭ ‬مسجدها‭ ‬المعروف‭ ‬تاريخيًّا‭ ‬بـ‭(‬المشهد‭ ‬ذي‭ ‬المنارتين‭)‬،‭ ‬والذي‭ ‬يعرفه‭ ‬الناس‭ ‬في‭ ‬أيامنا‭ ‬هذه‭ ‬بـ‭(‬مسجد‭ ‬الخميس‭) ‬مقرًّا‭ ‬لها،‭ ‬بوصفها‭ ‬المدرسة‭ ‬المركزية‭ ‬في‭ ‬البحرين،‭ ‬وفيها‭ ‬تقام‭ ‬مراسم‭ ‬تقليد‭ ‬القضاء‭ ‬وغيره،‭ ‬فلمّا‭ ‬قُلّد‭ ‬السيد‭ ‬جعفر‭ ‬بن‭ ‬السيد‭ ‬عبد‭ ‬الرءوف‭ ‬الموسوي‭ ‬القضاء،‭ ‬والأمور‭ ‬الحسبية‭ ‬‮«‬أُفْرِغت‭ ‬عليه‭ ‬الخِلَع‭ ‬من‭ ‬الديوان،‭ ‬وذلك‭ ‬بالمشهد‭ ‬المعروف‭ ‬بذي‭ ‬المنارتين،‭ ‬من‭ ‬أوال‭ ‬البحرين،‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬ثالث‭ ‬عشر‭ ‬شهر‭ ‬صفر‭ ‬السنة‭ ‬السادسة‭ ‬بعد‭ ‬الألف‮»‬‭ .‬

ولأهمية‭ ‬هذه‭ ‬المدرسة،‭ ‬يُنْقَل‭ ‬من‭ ‬يعيَّن‭ ‬في‭ ‬منصب‭ ‬مشيخة‭ ‬الإسلام‭ ‬إليها،‭ ‬وإن‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬من‭ ‬أهالي‭ ‬البلاد‭ ‬القديم،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬وجدناه‭ ‬في‭ ‬ترجمة‭ ‬الشيخ‭ ‬سليمان‭ ‬الماحوزي،‭ ‬الذي‭ ‬‮«‬سكن‭ ‬البلاد‭ ‬القديم،‭ ‬وبها‭ ‬توفي،‭ ‬وكان‭ ‬الأكثر‭ ‬إذا‭ ‬انتهت‭ ‬الرئاسة‭ ‬لأحد‭ ‬من‭ ‬العلماء‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬أهل‭ ‬البلاد‭ ‬القديم،‭ ‬ينقله‭ ‬أهل‭ ‬البلاد‭ ‬إليها؛‭ ‬لأنها‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الزمان‭ ‬هي‭ ‬عمدة‭ ‬البحرين،‭ ‬ومسكن‭ ‬الملوك‭ ‬والتجّار،‭ ‬والعلماء‭ ‬وذوي‭ ‬الأقدار‮»‬‭.‬

وفي‭ ‬مرحلة‭ ‬لاحقة،‭ ‬حين‭ ‬حاقت‭ ‬بالبلاد‭ ‬القديم‭ ‬الأخطار،‭ ‬وصار‭ ‬تركيز‭ ‬الغزوات‭ ‬عليها،‭ ‬بوصفها‭ ‬عاصمة‭ ‬البحرين‭ ‬السياسية،‭ ‬تخلّت‭ ‬مدرسة‭ (‬البلاد‭ ‬القديم‭) ‬عن‭ ‬ريادتها،‭ ‬وحلّت‭ ‬محلّها‭ ‬مدرسة‭ (‬الشاخورة‭)‬،‭ ‬وذلك‭ ‬حين‭ ‬جعل‭ ‬المرجع‭ ‬الديني‭ ‬الأكبر‭ ‬يومذاك،‭ ‬أعني‭ ‬الشيخ‭ ‬حسين‭ ‬العصفور‭ (‬1216ه‭/ ‬1801م‭) ‬من‭ ‬بيته‭ ‬مقرًّا‭ ‬لتلك‭ ‬المدرسة،‭ ‬وقد‭ ‬اجتمع‭ ‬فيها‭ ‬‮«‬جماعة‭ ‬كثيرة،‭ ‬يطول‭ ‬ذكرهم‭… ‬وقد‭ ‬كانت‭ ‬البحرين‭ ‬في‭ ‬عصره،‭ ‬وقبله‭ ‬عامرةً‭ ‬بالعلماء‭ ‬الأعلام‭ ‬الأنجاب،‭ ‬والمشتغلين‭ ‬والطلاب،‭ ‬مع‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬فيه‭ ‬في‭ ‬الغالب‭ ‬من‭ ‬الحوادث‭ ‬الكثيرة‭ ‬والخراب‮»‬‭.‬

وقد‭ ‬تخرّج‭ ‬في‭ ‬مدرسة‭ ‬الشيخ‭ ‬حسين‭ ‬هذه‭ ‬عدد‭ ‬كبيرٌ‭ ‬من‭ ‬العلماء،‭ ‬أحصى‭ ‬فاضل‭ ‬الزاكي‭ ‬منهم‭ ‬ثلاثين‭ ‬واثنين،‭ ‬شارك‭ ‬جلّهم‭ ‬في‭ ‬الحركة‭ ‬العلمية‭ ‬بما‭ ‬صنّفوا‭ ‬من‭ ‬كتبٍ‭ ‬ورسائل‭ ‬في‭ ‬صنوف‭ ‬العلم‭ ‬والمعرفة‭. ‬

وبعد‭ ‬مقتل‭ ‬الشيخ‭ ‬حسين‭ ‬العصفور‭ ‬سنة‭ (‬1216ه‭/ ‬1801م‭)‬،‭ ‬واضطرار‭ ‬الفقهاء‭ ‬من‭ ‬أولاده‭ ‬وغيرهم‭ ‬إلى‭ ‬الهجرة‭ ‬من‭ ‬البحرين،‭ ‬نقل‭ ‬تلميذه‭ ‬الشيخ‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬الستري‭ (‬1267ه‭/ ‬1850م‭) ‬المدرسة‭ ‬المركزية‭ ‬إلى‭ ‬قرية‭ (‬الخارجية‭) ‬في‭ ‬سترة؛‭ ‬فقد‭ ‬كان‭ ‬الستري‭ ‬يومئذٍ‭ ‬عالم‭ ‬البحرين‭ ‬الأبرز،‭ ‬وشيخها‭ ‬الأكبر،‭ ‬فاجتمع‭ ‬إليه‭ ‬من‭ ‬الطلاب‭ ‬عدد‭ ‬كبير‭.

علي الديري: “أخطر حتى من داعش” رحلة مثيرة في نصوص متوحشة

جريدة الجريدة: فكرتان رائجتان اليوم حول نشأة تنظيم «داعش» الإرهابي. «إنه رد على تحديات عصرنا». هذه واحدة من الأفكار التي يدافع عنها أحد أبرز الفلاسفة السياسيين إثارة للجدل في عصرنا فرانسيس فوكوياما. لكن ماذا لو أنها لم تكن كذلك، وكانت «داعش» على العكس تماماً فكرة عميقة الجذور وأبعد زماناً من زماننا بكثير. على الأقل، هذا ما يدافع عنه الناقد د. علي الديري الذي انتهى حديثاً من رحلة بحث غاص فيها في عشرات بل مئات الوثائق والمصنفات التي تمثل ما يمكن اعتبارها نصوصاً مؤسسة للفكر الإرهابي. إنها «النصوص المتوحشة» أو نصوص التوحش التي تستند إليها حركات التطرف كافة في تأصيل فكرها ومنهجها الدمويّ. وهي نفسها عنوان الكتاب الذي دوّن فيه خلاصات هذه الرحلة البحثية الشاقّة والصادر حديثاً (2015) عن مركز أوال للدراسات والتوثيق «نصوص متوحشة… التكفير من سنة السلاجقة إلى سلفية ابن تيمية». وحول ذلك يقول الديري: «ذهبت إلى النصوص المؤسسة، قاربت نصوص التكفير؛ كنصوص سياسية لا فقهية».

حاول الديري تتبع جذور «داعش» ليس من الآن؛ إنما انطلاقاً من نصوص التكفير في القرن الخامس الهجري (الغزاليّ) مروراً بالقرن السادس الهجري (ابن تومرت) وانتهاء بالقرن الثامن الهجري؛ حيث بلغ التكفير أوج قوّته مع إسلام ابن تيمية. ويجادل بأن هذه النصوص «هي التي تغذي التكفير الذي يستخدمه داعش اليوم وأخواته»، موضحاً «بضغطة زر في يوتيوب يمكنك أن تعثر على دروس  تركي البنعلي وهو يشرح هذه النصوص منذ أن كان في البحرين».

للمزيد حول ذلك التقينا الناقد علي الديري للحوار حول مؤلفه الجديد.

نصوص متوحشة”.. وأفعال كارثية مدمرة، رأينا نتائجها في الوطن العربي، وها هي تفجع المملكة العربية السعودية والكويت وتهدد الدول المجاورة، ما الذي يحدث؟”

في الوقفة الاحتجاجية على الفيلم المسيء للنبي، أمام السفارة الأميركية بالبحرين في 2012، وقف منظر داعش الشرعي تركي البنعلي محاطاً بأعلام القاعدة وتكبيرات الجمهور، وهو يرفع كتاب ابن تيمية (الصارم المسلول على شاتم الرسول): (عليكم أن تأخذوا إسلامكم من الإمام الجبل الجهبذ شيخ الإسلام ابن تيمية، حيث صنف هذا الكتاب لما تجرأ عساف النصراني على شتم الرسول).

هذا الكتاب واحد من نصوص التوحش، التي لا نجرؤ على نقدها، بل هي تحظى بحماية ورعاية وترويج، وتعتبر منهجاً فكرياً مشتركاً لحركات متطرفة ولنظام سياسي له سطوته في السياسة الإقليمية والدولية. تفجيرات مساجد الشيعة في الدمام والقديح والصوابر وقبلها في مأتم الدالوة، كلها تمت من خريجي هذا المنهج وأتباعه. والمثقفون والإعلاميون لا يجرأون على قول هذه الحقيقة، بل هم يغمغمون عليها، فيفاقمون من أمراض التوحش في بيئاتهم.

إنها نصوص منسلخة من الإنسانية، يستدل بها ابن تيمية في كتابه (الصارم المسلول) على القتل البشع الذي يمارسه (داعش) اليوم، كما في استدلاله بقتل الشاعرة الهجاءة عَصْمَاءَ بِنْتَ مَرْوَانَ، برواية موضوعة.

ومن هنا اتخذ كتابك الجديد «نصوص متوحشة» عنواناً، ماذا عن تصدر شعار حركة «داعش» مموهاً، لم اخترت هذا التشكيل عنوانا لكتابك الجديد؟

اللوحة للصديق الفنان التشكيلي البحريني عباس يوسف، نشرها على صفحته في الفيسبوك، مع صعود نجم (داعش) ودخوله الموصل، وجدتها تعبر عن مفهوم (نصوص التوحش) تعبيراً فنياً رائعاً، هي تستخدم شعارهم مقلوباً في إشارة إلى أنهم يقرأون النصوص قراءة مقلوبة، ويفهمون شعار الإسلام فهماً مقلوباً، يفهمون الرحمة توحشاً والتوحيد توحداً بمعنى أنهم وحدهم الذين لا شريك لهم في فهم الإسلام وكل ما عداهم مشركون وكافرون ويجب قتلهم ليبقوا وحدهم. في داخل اللوحة ثمة علامة استفهام، وهي تثير تساؤلاً عن الإله الذي يتكلم باسمه هؤلاء والرسول الذي يدعون أنهم يطبقون رسالته.

في مقابل هذا الفهم الساذج المتوحش لـ (لا إله إلا الله)، ثمة الفهم الصوفي العميق في روحانيته، كما في تجربة جلال الدين الرومي مثلاً وهو يقول “من ذا الذي نجا من (لا) – قل لي؟ -هو العاشق الذي رأى البلاء). يقيم الرومي جدلاً روحياً بين (لا)، و(إلا) في (لا إله إلا الله) لكل منهما مقامها الروحي الذي يفتح قلب الإنسان على الكون وكائناته وإلهه.

قبال تجربة العشق، ثمة تجربة التوحش التي جعلت لشعار (لا إله إلا الله) معنى وحيداً هو (جئناكم بالذبح). وجدت في لوحة عباس يوسف هذا العمق المعبر عن كل ذلك.

تطرف الإسلام السياسي

ركزت على حركة “داعش”، أتجدها وفق هذا العنوان الجماعة الإسلامية الأكثر تطرفاً أم تجدها مثالاً يمكن أن نقرأ من خلاله تطرف الإسلام السياسي، أياً كان مذهبه؟

ينطلق كتابي (نصوص متوحشة… التكفير من سنة السلاجقة إلى سلفية ابن تيمية) من لحظة داعش الآن، لكنها ليست موضوع الكتاب، فأنا ذهبت إلى النصوص المؤسسة، قاربت نصوص التكفير؛ كنصوص سياسية لافقهية.

حاولت قراءة نصوص التكفير قراءة تاريخية، في ثلاث بيئات سياسية، استخدمتْ التكفير ضد أعدائها: بيئة السلطة السلجوقية (القرن الخامس الهجري}، من خلال نصوص الغزالي، وبيئة سلطة الموحدين (القرن السادس الهجري) من خلال نصوص ابن تومرت، وبيئة سلطة المماليك (القرن الثامن الهجري) من خلال نصوص ابن تيمية.

يتغذى التكفير، الذي يستخدمه داعش اليوم وأخواته، من هذه النصوص. على سبيل المثال تغذي هذه النصوص منظر داعش الشرعي تركي البنعلي، وبضغطة زر يمكنك أن تعثر في اليوتيوب على دروسه وهو يشرح هذه النصوص حين كان في البحرين، والأكيد أن طلابه ما زالوا يواصلون رسالته، وربما أحدهم يعد عدته لتفجير يوم الجمعة المقبل.

بين فكر متشدد تكفيري وفكر يدعو إلى الانفتاح والعقلانية وجدت الصورتان على السواء، ما قضية الأوطان مع الأفكار؟

الوطن هو فعلاً فكرة، فكرة الوطن في زمن الخلافة الإسلامية، ليست هي نفسها فكرة الوطن اليوم بعد أن راح عشرات المفكرين والفلاسفة يصوغون مفاهيم: المواطنة، العقد الاجتماعي، السلطات الثلاث، التعددية، الدستور، وقد دفعوا حياتهم ثمناً لهذه الأفكار.

ما زلنا نصارع لأجل بلورة الوطن واقعاً حقيقياً نعيش فيه، وأعني المعنى المباشر لكلمة صراع الذي يهدف إلى تحقيق اعتراف، اعتراف بي كمكون للوطن، لا كتابع أو ملحق. أفهم وجود صورتي في قائمة واحدة في يناير 2015 مع منظر(داعش) في صحيفة رسمية في وطني، انتقاصاً من مواطنتي وما أنتمي إليه من طيف سياسي واجتماعي وديني.

وكما دفع روسو وفولتير وغيرهما حياتهم ثمناً لبلورة مفاهيم الدولة الحديثة، فعلينا نحن كمثقفين، وكمثقفين خليجيين خصوصاً، أن ندفع حياتنا ثمناً لتحقيق هذه المفاهيم في أوطاننا التي هي شبه أوطان.

أرثوذكسية السلاجقة

 ماذا تعني بعنوان الكتاب الفرعي (التكفير من أرثوذكسية السلاجقة إلى سلفية ابن تيمية)؟

أظن أن التكفير صار سياسة ممنهجة ضمن إدارة الدولة ومصالحها، في القرن الخامس الهجري، حين وصل السلاجقة إلى بغداد 447 هـ/ 1055م وصارت الخلافة العباسية تحت سلطتهم.
هذا لا يعني أن السلاجقة اخترعوا التكفير، أو المعنى الأحادي لمفهوم سنة النبي، فقبل أن يدخلوا إلى بغداد كان ثمة المعتقد القادري الذي هو النموذج الرسمي المقنن للمعتقد الصحيح لسنة النبي، وهو مرسوم أصدره الخليفة العباسي القادر بالله، وفيه يحدد مفهوم الألوهية والصفات والأسماء المثبتة لله، ومفهوم الإيمان والكفر، والاعتقاد الواجب تجاه الله وتجاه الصحابة. وجد السلاجقة مهمتهم في الدفاع عن الإسلام والسنة، تتمثَّل في تبني هذا الاعتقاد والدفاع عنه، كان هذا المعتقد يُخرج ويقرأ على الناس في المشاهد والمجامع العامة، وفي المساجد والجوامع، وعند حدوث الاضطرابات والنزاعات العقدية بين الفرق والمذاهب، اعتبر هذا اعتقاد المسلمين، ومن خالفه فقد فسق وكفر.

 ماذا تعني بالسنة أو الأرثوذكسية السلجوقية؟

يعتبر المفكر الجزائري محمد أركون، أول من أستخدم  مصطلح تفكيك (الأرثوذكسية) في قراءته التراث الإسلامي و(الأرثوذكسية) في معناها الحرفي تشير إلى الطريق المستقيم؛ بما يتقاطع مع مفهوم الفرقة الناجية والسلفية، والطريق المستقيم هو بمثابة السنّة الصحيحة المعتمدة من السلطة السياسية.
احتاج السلاجقة إلى جيش من الفقهاء والقضاة والعلماء والخطباء والمحدثين، لتثبيت مهمتهم الدينية المتمثلة في الدفاع عن السنة الرسمية وتثبيت (الأرثوكسية السنية السلجوقية) وهذه المهمة تعطي لوجودهم شرعية وتعطي لحروبهم ضد أعداء الخلافة العباسية شرعية مضاعفة.
السلاجقة المعروفون بأنهم جماعات قتالية، أخذتهم شهوة الجهاد، وأعطوا لـ(السنة) مفهوماً أحادياً وقطيعاً لا يقبل التعدد والاختلاف، صارت (السنة) أيديولوجيا جهادية، مشبعة.

جريدة الجريدة في حوار عن نصوص متوحشة

رابط الموضوع